النائب رياض العدساني

النائب العدساني: أقولها من رأس مرفوع .. لن اطرح الثقة بأي وزير من منظور سياسي والصبيح أوفت بعهودها لي

قال النائب رياض العدساني: "انا أهدد النواب ولا أحذرهم بعدم التعرض لي خصوصاً ان هناك نوابا قالوا من يقف مع الصبيح فهو ضد الشعب واي نائب يوجه لي الاتهام ارد عليه بالعشر، وانا لم احصن رئيس الوزراء في السابق ولا اراجع اروقة الوزارات لتمرير المعاملات وموقفي من استجواب هند الصبيح او طرح الثقة بناء على قناعاتي".

واضاف العدساني في تصريح صحفي اليوم "طلبت من الوزيرة 3 أمور وبالفعل اوفت بعهودها لي بشأن الخطوط الكويتية والسيرة الذاتية للانتخابات الخاصة بالمرشحين للجمعيات التعاونية وآلية اجراءاتها وان هناك نائبا تضخم حسابه وإيداع جمعيات خيرية أموالا في رصيده وتمت احالة الملف للنيابة، مستدركا: الوزيرة نفذت طلباتي ومع ذلك سأنتظر المرافعة واذا تبين لي انها اخطأت فسأكون اول من يطرح الثقة بها".

وتابع: أقولها صراحة من رأس مرفوع انني لن اطرح الثقة بأي وزير من منظور سياسي وسأحكم على اداء الوزير المستجوب خلال المرافعة وبعد عرض الادلة قبل اتخاذ الموقف، وسأتبنى قضية المعاقين وغصب علينا ان نقف مع الحق وانا آخر واحد يرضخ للمطالب غير الشعبية فالمسألة ليست ركوب الموجة والدليل مواقفي من الاستجوابات السابقة وما آلت اليه.

واستشهد العدساني بتصريح "نائب حكومي صاحب معاملات" والذي قال: وزير الدولة لمجلس الامة جاهز اذا راحت الصبيح، وهذا اكبر دليل على ان التوزير يأتي بالمحاصصة وليس وفق الكفاءة، مختتما تصريحه بالقول: "اللي يوقف مع الشعب يوقف مع قضاياه مو تتغير المواقف بتغير الوزير، والا يكون متلونا ويتكسب على حساب الكويت".

على صعيد متصل، قال العدساني: "اما بخصوص رد وزير الدفاع السابق والذي وصلني من وزير الدولة لشؤون مجلس الامة فيؤكد عدم الدراية والتقاعس عن الاجابة عن الاسئلة لذلك الاستجواب موجه له بسبب عدم رده على الاسئلة البرلمانية والخطأ الذي ارتكبه في الرد على الاقتراح"، مستدركاً: هناك صفقة انتخابية في تنصيب الخرافي، خصوصاً انه لا يوجد لديه مهام في وزارته".