النائب محمد الدلال

النائب الدلال: موقف "حدس" من استجواب الصبيح بعد المداولة ودون تخوين أو تهوين

أكد النائب محمد الدلال أن موقف نواب "حدس" باستجواب وزيرة الشؤون الاجتماعية هند الصبيح يبقى بعد المداولة وسماع الجميع بإنصات وموضوعية دون تخوين أو تهوين.

وقال في تصريح صحفي اليوم أن الاستجواب حق دستوري "نبذل قصارى الجهد لحمايته وصيانته، لأنه أوضح أوجه الرقابة الشعبية على السلطة التنفيذية، ومحاولات المس بحق الاستجواب مرفوضة".

ونوه الى أن "علاقتنا مع النواب المستجوبين والوزير المستجوبة هي علاقة زمالة واحترام، وللشخوص كامل التقدير ولكننا في ممارسة موضوعية بعيدة عن الاعتبارات الشخصية"، مضيفا "ولا شك في أن القضايا التي اختارها الزملاء العتيبي والحجرف والسبيعي لاستجوابهم قضايا هامة ومستحقة، ونتطلع لسماع الحجج والردود المتبادلة في قاعة المغفور له عبد الله السالم".

وأشار الى أن "قضايا دعم العمالة الوطنية، واحترام قضايا المعاقين وتسهيل إجراءاتهم  ومستحقاتهم، ودعم المساعدات الاجتماعية، وتعزيز العمل التعاوني والنقابي، وعدم المساس بمكافأة ربات البيوت، وعدم التوجه نحو خصخصة الجمعيات التعاونية، تلك القضايا والمكتسبات تمس شرائح وطنية لا مناص عن حمايتها" مشددا على "الوزيرة وكل وزير السهر على حمايتها، وعدم المساس فيها وإيجاد الحلول والاصلاحات اللازمة لمعالجة المشاكل الناجمة عن التطبيقات العملية لها".

وفي ختام بيانه، أوضح أن الحكم يبقى بعد المداولة وسماع الجميع بإنصات وموضوعية دون تخوين أو تهوين، وهذا موقفي وموقف الزملاء في الحركة الدستورية الإسلامية.