الرئيس مرزوق الغانم

الرئيس الغانم: رسالة الأمير بيان سياسي كويتي من رجل وقائد عروبي مناصر حق الفلسطينيين

قال رئيس مجلس الامة مرزوق الغانم ان رسالة سمو امير البلاد له بشأن ما حدث في مؤتمر سان بطرسبيرغ كان لها مفعول السحر معتبرا رسالة سموه بيانا سياسيا كويتيا قاطعا اكثر من كونها رسالة من رأس الدولة الى رئيس السلطة التشريعية.

وقال الغانم في تصريح صحفي تعليقا على رسالة التقدير والمساندة والدعم التي بعث بها سمو الامير له على خلفية تصدي الغانم لوفد الكنيست الاسرائيلي في المؤتمر " بقدر القوة والبأس التي منحتني اياها رسالة سموه ، بقدر ما اشعر بالعجز لوصف تأثير ومفعول تلك الرسالة علي وعلى الملايين المؤمنين بحق الانسان في الحياة بكرامة".

واكد الغانم " لن اقرأ رسالتك يا صاحب الحكمة على انها رسالة دعم ومساندة لشخصي المتواضع بل سأقرأها كما ينبغي لها ان تقرأ ، وهي انها بيان سياسي كويتي من رجل وقائد عروبي ما انفك طوال حياته المديدة يناصر حق الفلسطينيين وحق العرب والمسلمين وحق كل الشعوب المغلوبة على امرها".

وقال الغانم "اعترف بانني بعد الله جلت قدرته، لا غنى لي عن دعم وتوجيه ومؤازرة الرجل الحكيم والخبير، والذي استمد من سيرته، ايماني المطلق بانسانية الانسان وحقه في العيش بكرامة وعزة ، بغض النظر عن هويته وعرقه ودينه".

واختتم الغانم تصريحه "شكرا يا صاحب السمو على دعمك ومؤازرتك وتشجيعك، وادعو الباري عز وجل ان يمد في عمرك لتشهد اليوم الذي ينال فيه شعبنا الفلسطيني المظلوم حقه وحريته وكرامته ممن ظلمه وامعن في تغريبته الطويلة ومأساته الدامية".