fbpx
النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الشيخ ناصر صباح الأحمد الصباح

ناصر الصباح: "داعش" يبرع في استغلال الانقسامات الطائفية في العالم

شارك النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الشيخ ناصر صباح الأحمد الصباح، بإجتماع أصحاب المعالي وزراء الدفاع للدول الأعضاء في التحالف الدولي لمحاربة تنظيم ( داعش)  على رأس وفد عسكري رفيع المستوى والذي عقد في مقر حلف شمال الأطلسي ( الناتو)  بالعاصمة البلجيكية بروكسل.

وتأتي مشاركة دولة الكويت ضمن هذه الجهود الدولية تأكيداً على توجيهات القيادة السياسية وحرصها على العمل المشترك مع المجتمع الدولي لمكافحة الإرهاب والمحافظة على الأمن والاستقرار العالمي.

وقد عبر النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع خلال الاجتماع على إيمانه بأهمية تعزيز التفاهم والتكامل والتضامن بين الدول المشاركة لإستكمال الإجراءات التي تؤدي إلى تحقيق هزيمة نهائية لهذا التنظيم ليس على الصعيد العسكري والميداني فقط بل على المستوى الفكري والأيديولوجي كذلك.

وشدد على أن تنظيم داعش يبرع في تنمية وإستغلال الأنقسامات الطائفية والعرقية الحاصلة في دول العالم، وإستغلالها في تجنيد أعضاء جدد، وتبرير أفعاله، وعليه فمن الضروري فهم الأيديولوجية لهذا التنظيم وذلك لإلحاق الهزيمة به، من خلال العمل على وضع فلسفة واضحة وعملية مضادة  للفكر الداعشي الجديد.

وقد وجه معاليه الدعوة لدول التحالف لتشجيع سياسيها ومفكريها من خلال إقامة ورش عمل تهدف لدراسة أيديولوجية وفلسفلة الفكر الداعشي الجديد، ووضع الحلول والخطط المناسبة للعمل على حماية الأجيال القادمة المستهدفة من قبل هذا التنظيم والذي يستغل جميع الوسائل التكنولوجية المتاحة لتحقيق أهدافه.

كما بين دور دولة الكويت وجهودها المتعددة للعمل على القضاء على تنظيم داعش الإرهابي من خلال تنظيم وإحتضان العديد من الإجتماعات واللقاءات والمؤتمرات الدولية الكبيرة والتي تهدف للتصدي له، بالإضافة إلى تقديم مختلف الخدمات اللوجستية للجهود العسكرية لمحاربته.

وقد أكد حرص وتوجيهات حضرة صاحب السمو أمير البلاد القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ صباح الأحمد حفظه الله ورعاه على إستمرار الجهود الإنسانية التي تنظمها دولة الكويت، فضلا عن مواصلة الهيئات والمؤسسات الرسمية والأهلية الكويتية لنشاطها المكثف في إيصال المساعدات إلى مستحقيها في جميع أنحاء العالم.