fbpx
وزير الشؤون الاجتماعية سعد الخراز

الوزير الخراز: فروقات أسعار الخضار بسبب الوسطاء وسنعمل على القضاء عليهم

رحب وزير الشؤون الاجتماعية سعد الخراز بالنسبة بمقترح الجمعيات التعاونية في دفع الزكاة للغارمين على ان يتم ذلك من خلال بيت الزكاة حيث لديه هيئة شرعية ستدرس من هو مستحق من الغارمين دون غيرها، مضيفا ان وزارة الشؤون ومن خلال الجمعيات الخيرية أطلقت نفس الحملة وهي حملة الغارمين.

 جاء ذلك في تصريح صحفي ادلى به الوزير الخراز على هامش الاحتفال الذي اقيم برعايته مساء امس لتكريم الجمعيات التعاونية المتميزة بحضور وكيل وزارة الشؤون الاجتماعية بالانابة هناء الهاجري والوكيل المساعد لشؤون التعاون عبد العزيز شعيب ورئيس اتحاد الجمعيات التعاونية وممثلو الجمعيات التعاونية المحتفى بها.

وحول ما تردد من  احتجاج بعض الجمعيات على استبعادهم من التكريم  قال هذا هو التنافس المحمود الذي نبحث عنه ونحن نؤكد ان الجميع يستحقون التكريم لكن هناك معايير للتكريم تم وضعها وهي معايير متنوعة لم تعتمد على تحقيق الارباح انما كانت معايير على سبيل المثال تتعلق بجمعيات قامت بتكويت الوظائف الاشرافية بها وجمعيات اخرى وظفت ذوي الاعاقة وجمعيات كانت تحقق خسارة ثم بدأت بتحقيق ارباح وتوزيعها على المساهمين ونماذج اخرى كثيرة تم الاختيار وفق معايير محددة بالنسبة لهذه النماذج، مشيرا الى ان هذه الحفل اقيم اليوم لاول مرة ونأمل ان يقام سنويا لتكريم كافة الجمعيات التعاونية التي تستحق ذلك.

وحول تطبيق مبدأ الثواب والعقاب أوضح الخراز من الطبيعي كما شاهدتم قامت الوزارة بجولة من خلال فريق يرأسه الوكيل المساعد للتعاون عبد العزيز شعيب بالاضافة الى مشاركة من القوى العاملة ووزارة التجارة لضبط ومراقبة الاسعار في الجمعيات وتوقيع عقوبات على المخالفين وغير الملتزمين واليوم نحن نقيم حفلا لتكريم الجمعيات التعاونية المتميزة وهذا يؤكد نهج الوزارة في تطبيق مبدا الثواب والعقاب.

وحول تداول مقطع فيديو يشير لارتفاع اسعار الخضار كشف الخراز عن توجيه وكيل القطاع التعاوني الى الاجتماع باتحاد المزراعين اليوم في حضور  وزارة التجارة للنظر الى هذه المشكلة وصولا الى أسعار ترضى المساهمين والمستهلكين.

ورد على سؤال حول وضع معايير واضحة للاسعار بالتعاون مع وزارة التجارة  ونسبة الربح او ان الامر متروك لكل جمعية  قال الخراز ان نسبة الربح للمواد الغذائية محددة بــ  10% و نحن نعمل على دراسة الخلل أين يوجد لاسيما بالنسبة للفروقات في الأسعار لاسيما للخضار  والفاكهة وهناك فروقات كبيرة في الأسعار بين المصدر والجمعية ونحن نعمل للقضاء على الوسطاء.

وعن شكوى بعض المساهمين ومطالبتهم بتعميم الدوام في الجمعيات على ان يكون على مدار 24 ساعة في كافة الجمعيات بين الوزير ان هذا يترتب عليه مصاريف ادارية وأتمنى ان كل الجمعيات تكون لديها القدرة لذلك و سيقوم قطاع التعاون بمتابعة الموضوع مع الجمعيات.
وفي كلمة له خلال الحفل اكد ان الحركة التعاونية الكويتية تعد من ابرز التجارب الرائدة في هذا المجال على مستوى منطقتنا الخليجية والعربية فضلا عن تميزها  على المستوى العالمي بما حققته من إنجازات وما تقدمه من خدمات استهلاكية واجتماعية وعلى كافة الأصعدة لمساهميها بشكل خاص ولروادها من المواطنين والمقيمين في الكويت بشكل عام، معربا عن سعادته بالمشاركة في هذا الاحتفال الأول من نوعه والذي يشهد تكريم نماذج متميزة من الجمعيات التعاونية التي حققت افضل خدمات لمساهميها وخطت خطوات واسعة في طريق التطوير واستخدام احدث التقنيات التي تساهم في تسهيل عمليات البيع والشراء وتعزيز دورها الاجتماعي والاستهلاكي والخدمي في مناطق عملها.

واكد الوزير الخراز ان تاريخ التعاون الاستهلاكي- بشكله المنظم بدا بصدور القانون رقم 20 لسنة 1962م، والذي تناولت نصوصه كيفية إنشاء الجمعيات التعاونية، والعضوية فيها، وكيفية إدارتها، والرقابة عليها وحلها وتصفيتها. وقد سبق التعاون الاستهلاكي غيره من التعاونيات الأخرى، حيث تأسّست في عام 1962م أولى الجمعيات التعاونية الاستهلاكية الرسمية في «منطقة كيفان» ثم توالى إنشاء الجمعيات الاستهلاكية الأخرى، حتى وصل عددها الآن أكثر من 75جمعية تعاونية  واتحاد .

وشدد ان الجمعيات التعاونية تمثل ركيزة مهمة للاقتصاد الوطني، وهي من المشاريع التكافلية والتنموية الفعالة، كما أنها تعتبر قناة من قنوات ترسيخ وممارسة النهج الديموقراطي، وتساهم الجمعيات التعاونية في تنشيط الحركة الشرائية محلياً، واستقرار الأسعار ودعم العمالة الوطنية والمنتجات الوطنية وتوفير السلع للمواطنين والمقيمين على حد سواء في كل الأوقات لافتا ان الخدمات التي تقدمها الجمعيات التعاونية لمساهميها تطورت من فكرة خدمة أهالي المنطقة الى فكر اعم واشمل وذلك منذ انشاء لجنة المشاريع الوطنية للجمعيات التعاونية والتي تبنت إقامة مشاريع وطنية على مستوى الكويت يستفيد منها كافة المواطنين في مختلف المناطق ومنها مشروع مستشفى القلب التعاوني ومشروع بنك الدم في منطقة العدان ومشروع بنك الدم في محافظة الجهراء ومشاريع اخرى .

وبدوره اكد الوكيل المساعد لشؤون التعاون في وزارة الشؤون الاجتماعية عبد العزيز شعيب ان وزارة الشؤون عكفت على مدى الشهور الماضية على وضع معايير محددة لاختيار الجمعيات التعاونية المتميزة بشفافية مشيرا الى ان عملية الاختيار تمت بشكل متجرد وتم التكريم اليوم لاول مرة وسنحرص على اقامته سنويا لخلق نوع من أنواع المنافسة الشريفة .

واكد شعيب ان العمل التعاوني هو عمل ميداني خدمي وتسعى وزارة الشؤون للعمل من اجل تذليل أي عقبات تواجه هذا العمل وتطويره والارتقاء به بما ينعكس ايجابا على المواطنين والمقيمين في دولة الكويت

واشار الى ان التكريم تم وفق 12 معيار من بينها تكويت الوظائف والمشاريع الصغيرة وذوي الاعاقة وتحقيق الارباح بعد الاخفاقات وغيرها من المعايير الاخرى.