fbpx
البنك الكويتي للطعام

البنك الكويتي للطعام يوزع 120 ألف وجبة "أفطار صائم" خلال شهر رمضان

أعلن البنك الكويتي للطعام-الصرح الخيري الأول بالمنطقة- عن بدء حملة إفطار صائم، التي ينوي خلالها توزيع نحو 120 ألف وجبة خلال شهر رمضان الفضيل وذلك بالتعاون مع الأمانة العامة للأوقاف.

وقال البنك الكويتي للطعام في بيان صحفي ان حملة إفطار صائم تبدأ بداية من أول شهر رمضان المبارك ولغاية نهاية الشهر الفضيل بهدف إفطار أكثر من 120 الأف صائم في ختلف مناطق ومحافظات الكويت و المدن العمالية و المساجد، حيث يأتي ذلك ضمن اتفاقية تنفيذ مصرف ولائم إفطار 1440 – 2019 بين الأمانة العامة للاوقاف والبنك الكويتي للطعام، مبيناً ان حملة إفطار صائم هذا العام ستكون الأكبر و الأضخم على مستوى الكويت نظراً لتغطيتها جميع مناطق الكويت  من خلال قاعدة بيانات متطورة لدى البنك والاستعانة بفريق المتطوعين المدربين، وهو ما يضمن تغطية شاملة للصائمين و المحتاجين داخل الكويت.

و صرح مدير عام البنك الكويتي للطعام سالم الحمر أن مشروع إفطار الصائم من أهم المشاريع الموسمية التي تنفذها الجمعية خلال شهر رمضان مشيرا إلى أن بنك الطعام حدد الأماكن والمناطق التي يتواجد بها العدد الأكبر من المحتاجين و المتعففين على مستوى مناطق ومحافظات الكويت الستة ، مما يضمن ذلك تغطية شاملة لجميع المتعففين و المحتاجين.

وأضاف سالم الحمر : "  لقد بدأنا التحضير لحملة إفطار صائم هذا العام  بفترة كافية قبل حلول شهر رمضان كجزء من الخطة الاستراتيجية لدى البنك والبرنامج الخيري المتكامل الذي أعددناه وسينفذ خلال الشهر الفضيل ، والذي يستهدف كل شرائح المجتمع على اختلاف فئاته واحتياجاته".

وأكد سالم الحمر على تنوع الأنشطة الخيرية لبنك الطعام خلال الشهر الفضيل التي تضم  مساهمات خيرية و إنسانية واجتماعية متعددة، تؤكد حرص بنك الطعام على الالتزام برسالته الخيرية و الاجتماعية اتجاه الكويت، بما يرسخ مفهوم المسؤولية الاجتماعية، ويهدف إلى دعم جميع مبادرات العمل التطوعي والخيري.

وأشار سالم الحمر إلى ان حملة فطار صائم تأتي انطلاقا من المسؤولية المجتمعية للبنك الكويتي للطعام وحرصا منه على تجسيد تعاليم الدين الإسلامي الحنيف وقيم التراحم الإنساني بين أبناء المجتمع الكويتي في شهر رمضان المبارك.

وذكر أن الحملة تدعم البرامج الإنسانية والمشاريع الخيرية وتعمل على تعزيز ثقافة التطوع بين مختلف شرائح المجتمع بما يخدم الأسر المتعففة والمحتاجين، الأمر الذي أصبح من أبرز سمات العمل الخيري داخل الكويت اقتداء بنهج القيادة الرشيدة للدولة في تشجيع ونشر مناهج العمل الخيري والإنساني.

وتأتي هذه الحملة ترجمة لتوجيهات صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد أمير الإنسانية في العالم، بالارتقاء في العمل الخيري والإنساني، واتساقا مع الاهداف الرئيسية للبنك الكويتي للطعام ان يكون من أوائل الجهات التي تخدم الانسانية محليا ودوليا في توفير الطعام والاحتياجات الأساسية للمستفيدين من خلال منظومة عمل احترافية، وتثقيف المجتمع بأهمية حفظ النعمة، وتحفيز كافة فئات وشرائح المجتمع على العمل التطوعي.

ودعا سالم الحمر أهل الكويت الكرام وأصحاب الايادي البيضاء إلى التبرع والمساعدة و الدعم لتلبية مختلف احتياجات المحتاجين و الفقراء في جميع أنحاء البلاد خاصة خلال لشهر الفضيل . ويستقبل البنك الكويتي للطعام التبرعات على مدار الساعة عن طريق الموقع الالكتروني www.kuwaitfoodbank.org. او من خلال زيارة البنك الكويتي للطعام في مقره بمنطقة قرطبة على الدائري الرابع.