fbpx
رئيس مجلس الوزراء بالإنابة ووزير الدفاع رئيس المجلس الاعلى للتخطيط والتنمية الشيخ ناصر صباح الأحمد الصباح

ناصر الصباح: مشروع "الحرير" مورد رئيسي للمالية العامة وسيسهم بتوثيق العلاقات مع دول الجوار

أكد رئيس مجلس الوزراء بالإنابة ووزير الدفاع رئيس المجلس الاعلى للتخطيط والتنمية الشيخ ناصر صباح الأحمد الصباح أن القطاع الخاص الكويتي شريك استراتيجي في جميع خطط التنمية المحلية وأحد ركائزها الأساسية. وقال الشيخ ناصر الصباح في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) اليوم الأربعاء إن مشروع مدينة الحرير (الصبية) والجزر من المنتظر أن يشكل موردا رئيسيا للمالية العامة للدولة باعتباره منطقة اقتصادية كما سيسهم بتوثيق العلاقات والتعاون مع دول الجوار.

وأوضح أن الدولة استثمرت في البنية التحتية للمشروع من خلال انجازها وتنفيذها واعدادها لعدة مشاريع مثل ميناء مبارك وجسر (جابر الأحمد) والجسر الذي يربط منطقة الصبية بجزيرة بوبيان ومشروع سكة الحديد والتي تعتبر جميعها جزء لا يتجزأ من المنطقة الشمالية.

وكان رئيس غرفة تجارة وصناعة الكويت علي الغانم قال في بيان صحفي سابق صادر عن الغرفة بمناسبة لقائه وأعضاء مجلس إدارتها مع الشيخ ناصر الصباح "إن هذا اللقاء يعد مبادرة لتعاون صادق ومتجدد بين (الغرفة) والنائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع ليس فقط باعتباره من القيادات المؤتمنة على الملف التنموي بل لكونه أيضا صاحب مشروع تنموي جريء ترى (الغرفة) أنه ينسجم في المفهوم والمنطلقات مع استراتيجية التيسير التجاري التي طرحتها منذ أربع سنوات".

وبين الغانم "أن هذه الاستراتيجية والمشروع التنموي الكبير الذي يعمل الشيخ ناصر الصباح على استكمال مقوماته ينضويان تحت رؤية (كويت جديدة 2035) التي أطلقها سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه".

وأكد "على ضرورة متابعة وتطوير مثل هذا التواصل ليس فقط في إطار مشروع المنطقة الاقتصادية الدولية في الشمال بل للبحث الموضوعي أيضا في شأن اهتمامات التنمية وهموم القطاع الخاص".