fbpx
وزير الصحة الكويتي الشيح الدكتور باسل الصباح على هامش تسليم شهادة اعتماد (اليرموك مدينة صحية)

الوزير باسل الصباح: منظمة الصحة العالمية تعتمد منطقة اليرموك كأول مدينة صحية بالكويت

قال وزير الصحة الكويتي الشيح الدكتور باسل الصباح إن ما حققته الكويت من انجازات بتطبيق مبادرة المدن الصحية ساهم بحصول منطقة اليرموك على اعتماد منظمة الصحة العالمية كأول مدينة صحية بالكويت جراء التزام قياداتها وسكانها بتطبيق المعايير.

جاء ذلك في كلمة للشيخ باسل الصباح اليوم الأحد بمناسبة استضافة (الصحة) الاجتماع الاقليمي الهام لشرق المتوسط لمنظمة الصحة العالمية وعلى هامش تسليم شهادة اعتماد (اليرموك مدينة صحية).
وثمن الشيخ باسل الصباح الدور الذي قامت به الوزارة مع الوزارات الاخرى والمحافظات والجهات الحكومية وجمعيات النفع العام وغيرها لتحقيق هذا الاعتماد.
وأكد الحرص على ادارة برنامج المدن الصحية ضمن برنامج عمل الوزارة والحكومة والخطة الانمائية للدولة كأولوية تنموية رئيسية وبما يواكب مبادرات وتوصيات ومعايير منظمة الصحة.
وذكر أن اعتماد (اليرموك مدينة صحية) من شأنه تسريع وتيرة تنفيذ المبادرة في مناطق اخرى مسجلة في مبادرة المدن الصحية.
من جانبها أعربت الوكيل المساعد لشؤون الخدمات الطبية الأهلية بوزارة الصحة الدكتور فاطمة النجار في كلمة مماثلة عن الفخر والاعتزاز بهذه الخطوة مؤكدة اهتمام الوزارة بتطبيق مبادرة المدن الصحية.
وقالت النجار إن (الصحة) أنشأت لهذه الغاية مكتب المدن الصحية في إدارة الصحة المهنية لتحقيق أهداف تبدأ من العمل على نشر مفهوم المبادرة ثم مساعدة المناطق والمجتمعات الكويتية على التقدم في عمليات التغيير التي يتطلبها تحقيق معايير المبادرة وانتهاء باعتماد مناطق كويتية مدنا صحية عالمية.
وأكدت أن هذا الحفل يعتبر شهادة نجاح للوزارة ممثلة بمكتب المدن الصحية في تحقيق الأهداف التي أنشئ من أجلها لافتة الى أنه تم اختيار مبادرة المدن الصحية كأحد مشاريع الوزارة في خطة التنمية 2015-2020.
وبينت أن أهداف هذه المرحلة التي شارفت على الاكتمال ركزت على نشر مفهوم المدن الصحية وتسجيل مناطق من محافظات الكويت الست في المبادرة وبناء القدرات في منظومة المدن الصحية واعتماد عدد من المناطق.
وشددت على ضرورة الأخذ بمستهدفات العمل للخطة الانمائية متوسطة المدى المقبلة والأهداف بعيدة المدى التي تهدف في النهاية الى تحسين صحة المجتمع وتحقيق غايات التنمية المستدامة.
وكشفت عن تطلع الوزارة لتحويل المبادرة من مشروع خاص بالوزارة بالمشاركة مع قطاعات مختلفة الى مشروع وطني تتحول مستهدفاته لمؤشرات أداء لدى مؤسسات الدولة بكافة أنواعها تدعمه الأطر الإدارية على مستوى الدولة.
وأشارت الى السعي لضمان استدامة العمل وتوفير النظم المراعية لدعم الصحة واستدامة المدن مع الاستثمار فيما جبل عليه المجتمع الكويتي من تحمل المسؤولية والمبادرة الى العمل التطوعي والحرص على المصلحة العامة.