fbpx
نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد خلال اجتماع الدورة ال 46 لمجلس وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي

صباح الخالد: اهمية الالتزام بالقانون الدولي المنظم للعلاقات بين الدول وعدم التدخل بالشؤون الداخلية

اكد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح خالد الحمد الصباح اليوم الجمعة حرص الكويت على رفع المعاناة عن كاهل المنكوبين في الامة الاسلامية والدفع بالحلول السلمية لكافة القضايا المطروحة أمام منظمة التعاون الاسلامي.

جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها الشيخ صباح الخالد في افتتاح اجتماعات الدورة ال46 لمجلس وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي التي عقدت أعمالها في العاصمة الاماراتية ابوظبي وتستمر حتى يوم غد السبت.

وقال الشيخ صباح الخالد "يجتمع مجلسنا اليوم في دورته ال46 والتي تتزامن مع الذكرى الخمسين لتأسيس منظمتنا العتيدة والتي أنشئت عام 1969 جراء حريق المسجد الأقصى" مضيفا "ان هذه الذكرى تدعونا جميعا الى المراجعة والتأمل فيما تحقق من انجازات خلال تلك المسيرة الطويلة الحافلة ومقدرين هنا ما أنجز حتى الان من دعم لأواصر العلاقات بين الدول الأعضاء".

واشار الى "انه في الاطار السياسي مازالت القضايا المصيرية والهامة تعاني من تفاوت في المواقف امام المحافل الدولية والتي منها ما شهدته الجمعية العامة للامم المتحدة من تفاوت مؤسف في التصويت من الدول الاعضاء على قرار القدس رغم ان قضية فلسطين تعد حجر الزاوية لإنشاء منظمتنا هذه".

وتابع "انه على الصعيد الاقتصادي مازلنا نحتاج الى المزيد من الجهود لتدعيم التبادل التجاري والاقتصادي تحقيقا لتكامل فاعل نحقق من خلاله أسس لقوة اقتصادية يمكن لها أن تلعب دورا بارزا في عالم متقلب اقتصاديا".

وذكر الشيخ صباح الخالد "ان رسالتنا اليوم يجب أن تكون ذات بعد يتماشى مع متطلبات شعوبنا الاسلامية وتتعامل مع التطورات الحادثة حولنا والمتغيرات المتسارعة بما يحقق نتائج تصب في صالح أمتنا الإسلامية" مضيفا "ومن واجبنا أن ندعوكم كافة الى المبادرة لتحقيق هذا التكاتف بالانتقال بالمنظمة وأعمالها لمرحلة تدعم من تواجدها وثقلها الدولي".

واكد اهمية الالتزام بمبادئ القانون الدولي المنظمة للعلاقات بين الدول وفق ما هو منصوص عليه في ميثاق منظمة التعاون الاسلامي من حسن جوار وعدم التدخل بالشؤون الداخلية واحترام سيادة الدول والامتثال للمواثيق والمعاهدات الدولية بهدف العمل على حل جميع الخلافات عبر الوسائل السلمية للمضي قدما نحو تحقيق الأمن والسلم الدوليين.

وشدد على ان الكويت من خلال عضويتها غير الدائمة في مجلس الأمن والتي تمثل الدول الإسلامية فلم ولن تألوا جهدا في السعي في ايصال رسالة الدين الاسلامي الحنيف وترسيخ قيمه السامية" معربا عن الامل في التعاون مع كافة الدول الأعضاء لتحقيق الأهداف النبيلة التي أنشئت من أجلها منظمة التعاون الاسلامي.

واعرب عن الامتنان للاشقاء في دولة الامارات العربية المتحدة على هذه الاستضافة وما حظيت به الوفود المشاركة من كرم ضيافة وحفاوة الاستقبال.

واثنى على دور الأمين العام للمنظمة الدكتور يوسف العثيمين وجهاز الأمانة العامة للمنظمة على التنظيم والاعداد المميزين لهذه الاجتماعات مشيدا بالجهود المبذولة من جمهورية بنغلاديش الشعبية الصديقة خلال توليها فترة رئاسة الدورة السابقة.

ويترأس الشيخ صباح الخالد وفد الكويت المشارك في اجتماعات هذه الدورة والذي ضم مساعد وزير الخارجية لشؤون مكتب نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية السفير الشيخ الدكتور احمد ناصر المحمد الصباح ومساعد وزير الخارجية لشؤون المنظمات الدولية الوزير المفوض ناصر الهين.

كما ضم الوفد قنصل عام الكويت في جدة والمندوب الدائم للكويت لدى منظمة التعاون الاسلامي الوزير المفوض وائل العنزي ونائب مساعد وزير الخارجية رئيس مكتب حقوق الانسان بوزارة الخارجية المستشار طلال المطيري وعددا من كبار المسؤولين في وزارة الخارجية.