fbpx
سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه القائد الأعلى للقوات المسلحة لدى حضور سموه حفل تخريج الطلبة الضباط الجامعيين من الدفعة "22" بكلية علي الصباح العسكرية

سمو أمير البلاد يشمل برعايته وحضوره حفل تخريج الدفعة "22" للطلبة الضباط الجامعيين

تحت رعاية وحضور حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه القائد الأعلى للقوات المسلحة أقيم صباح اليوم حفل تخريج الطلبة الضباط الجامعيين من الدفعة (22) بكلية علي الصباح العسكرية.

ووصل موكب سموه رعاه الله إلى مكان الحفل حيث استقبل بكل حفاوة وترحيب من معالي النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الشيخ ناصر صباح الأحمد الصباح ورئيس الأركان العامة للجيش الفريق الركن محمد خالد الخضر ووكيل وزارة الدفاع الشيخ أحمد منصور الأحمد الصباح ومساعد آمر كلية علي الصباح العسكرية العميد الركن خالد شجاع العتيبي وقيادات الكلية.

وشهد حفل التخرج سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح ومعالي رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم وسمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء ورئيس المجلس الأعلى للقضاء ورئيس محكمة التمييز ورئيس المحكمة الدستورية المستشار يوسف جاسم المطاوعة وكبار المسؤولين بالدولة وجمع غفير من أهالي الطلبة الخريجين والمواطنين.

وبدأ الحفل بالسلام الوطني ثم تلاوة ما تيسر من آيات الذكر الحكيم بعدها كلمة آمر كلية علي الصباح العسكرية ألقاها مساعد آمر الكلية.

وفيما يلي نص الكلمة:

"بسم الله الرحمن الرحيم

سيدي حضرة صاحب السمو

الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير البلاد المفدى حفظه الله ورعاه

القائد الأعلى للقوات المسلحة

سيدي سمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح ولي العهد حفظه الله

معالي السيد مرزوق علي الغانم رئيس مجلس الأمة الموقر

أصحاب السمو والمعالي الشيوخ الموقرين

سيدي سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء حفظه الله

معالي الوزراء المحترمين

الضيوف الكرام

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

انه لشرف عظيم نترقبه كل عام بفخر واعتزاز لنحظى بالمشاركة الكريمة والرعاية الأبوية السامية لأميرنا المفدى وقائدنا الأعلى لتخريج كوكبة أخرى ودفعة جديدة من كلية علي الصباح العسكرية لتنظم إلى مواكب التضحية والعطاء والتفاني والفداء التي يحفل بها الوطن ويعتز بها جيشنا الباسل.

انه لمن الأيام التي تزهو بها الكويت وتفخر وأي فخر أبهى وأجمل واكبر من الاحتفال بثلة تتشرف بعرض أرواحها فداء للوطن.

ومصداقا لقوله تعالي " وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم ".

فإن ابناءكم الخريجين يعتبرون انفسهم حصنا منيعا للكويت ويضعون انفسهم وارواحهم تحت امره قائدهم الاعلى فداء لوطنهم انه يوم نفخر فيه بشباب يافع مدرب ومؤهل مؤمن بالله ومفعم بالحيوية والقوة والولاء وحب الوطن.

سيدي حضرة صاحب السمو أيها الحفل الكريم

إن المتغيرات المتسارعة والأحداث الجسام التي مرت بها المنطقة بشكل عام والكويت بشكل خاص لتؤكد لنا بشكل قاطع أهمية الاعداد الجيد والتنسيق والاستخدام الأمثل للقوى الشاملة في الدولة السياسية والاقتصادية والعسكرية وعلى الرغم اننا ننعم في الكويت بحمد الله بتاريخ تليد وقيادة حكيمة وبقدرات سياسية فائقة وحضور دولي متميز وباقتصاد حر وقوي ومتين وبمجتمع متماسك فان المنظومة العسكرية والأمنية المتمثلة في القوات المسلحة ووزارة الداخلية والحرس الوطني تعمل بشكل جاد ومتواصل وبتنسيق متكامل للوصول الى تعزيز القوة الدفاعية والأمنية التي تشكل أحد أهم عناصر قوى الدولة لتحقيق الأمن الوطني ومما لاشك فيه فان العنصر البشري المخلص والكفء والمنضبط والمدرب هو الركيزة الأساسية في هذا المجال وهو ما نعمل نحن على تحقيقه في كلية علي الصباح العسكرية ابتداء من الترشيح والاختيار والقبول مرورا بالتعليم والتدريب والتأهيل العسكري والأكاديمي الجاد والمحترف وانتهاء بالاختبار والتقييم والكفاءة والنجاح.

ولتحقيق الاهداف الوطنيه السامية فان كلية علي الصباح العسكرية تسلك منهج الجد بلا شدة والحزم بلا تراخي والالتزام بلا تهاون لكي تستمر مصنعا للرجال ومصدرا لقيادات المستقبل ولكي نودع الامانه عند من يحفظها ولكي يتولى امر الدفاع عن الوطن والحفاظ على أمنه واستقراره من هو جدير بهذه المسؤولية الكبيرة وأهل للقيام بأعبائها إيمانا وولاء وعلما والتزاما فلا مجاملة في أمن الكويت ولا محاباة على استقرارها وعزتها وسيادتها.

أما أبنائي الخريجين فأقول لهم ان الوطن أمانة في أعناقنا وان له علينا حقوقا واجبة الأداء فكما أن التفريط بها خطيئة والتهاون فيها نقيصة فإن الحفاظ عليها فضيلة والإيمان بها مكرمة والتفاني في أدائها عزة ورجولة وأننا مسؤولون أمام الله عن تسليمه للأجيال اللاحقة كما استلمناه من الأجيال السابقة آمنا ومستقرا ومتماسكا ومتضامنا ومتحابا فهو ارث
لا تعادله قيمة أو ثمن انه وجودنا وكرامتنا وحياتنا وهويتنا فبالكثير من التضحيات بقى شامخا وسيدا وعزيزا وبتضحياتكم وتفانيكم وإخلاصكم سيبقى كما عهدناه دائما بإذن الله .

سيدي حضرة صاحب السمو

اننا اليوم وأمام قامتكم المهيبة ورعايتكم الكريمة وحضوركم الأبوي وقيادتكم الحكيمة لا نملك إلا أن نجدد عهد الولاء والوفاء والطاعة وان لا نعاهدكم على السعي الدؤوب لكي تكون لكليتنا مكانتها وسمعتها وان نضمن المستوى اللائق بخريجيها ونعمل جاهدين لتطوير مناهجها وعلومها وتعزيز قدرات معلميها ومدربيها ومراجعة معاييرها وضوابطها والالتزام بنظمها وقراراتها واوامرها الثابتة دون أن نخشى ملامة أو نلتفت لمجاملة أو نرضخ لضغط أو نسعى لمصلحة سوى العمل لتحقيق الأهداف التي أنشئت الكلية من اجلها وتخريج ضباط يخافون الله في وطنهم ويضعون مصلحته العليا فوق هامات رؤوسهم وفي مقل عيونهم ويدينون بالولاء لقائدهم الأعلى ويملكون القدرة والكفاءة لترجمة وطنيتهم قولا وعملا في ميادين الشرف والرجولة مؤكدين على أن لا يحظى بشرف مباركتكم السامية ومرسومكم الأميري إلا من يستحق هذا الشرف واضعين نصب أعيننا رقابة الله وحق وطننا علينا وثقتكم الغالية حفظكم الله ورعاكم.

كما ننتهز هذه الفرصة المباركة لكي نبارك لأهالي خريجينا وذويهم بتخرجهم من كلية علي الصباح العسكرية بعد ان اتمو الدراسة والتدريب بالجد والمثابرة كما نبارك لاخواننا في الحرس الوطني تخرج ونجاح طلبتهم.

سيدي حضرة صاحب السمو

لا يسعنا في الختام إلا ان نتقدم إلى سموكم بخالص الشكر والتقدير والثناء على تشريفكم لنا برعايتكم السامية وحضوركم الكريم الذي نترقبه في الجيش الكويتي وكلية علي الصباح العسكرية كل عام بكل سعادة وفخر سائلين المولى القدير يلبسكم ثوب الصحة والعافية وأن يبقينا دائما عند حسن ظنكم وان يرحم شهداءنا الأبرار وأن يديم على وطننا الأمن والاستقرار والسيادة والرخاء بقيادة سموكم يحفظكم الله وسمو ولي عهدكم الأمين.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،"

ثم قام آمر طابور العرض العسكري بالاستئذان من سموه حفظه الله ببدء مراسم التخرج بعد ذلك بدأ طابور العرض العسكري أعقبه تسليم واستلام علم كلية علي الصباح العسكرية بين دفعة الطلبة الضباط الجامعيين (22) ودفعة الطلبة الضباط (46) تلاها انصراف الخريجين وعرض الفصيل الصامت مع موسيقى الجيش.

وقام الطلبة الضباط الخريجون بدخول ساحة الكلية والإعلان عن النتائج النهائية لدفعة الطلبة الضباط الخريجين ألقاها مدير الشؤون التعليمية والأكاديمية العقيد الركن عادل عبدالله الكندري.

هذا وقد تفضل حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه بتوزيع الجوائز على الطلبة الأوائل والمتفوقين من كلية علي الصباح العسكرية.

بعدها قام مساعد آمر قيادة شؤون الطلبة الضباط العقيد الركن صلاح خالد الحمدان بتلاوة القسم القانوني للتخرج ومن ثم الاستئذان بانتهاء طابور العرض العسكري وعزف السلام الوطني إيذانا بانتهاء الحفل.

وقد غادر سموه رعاه الله مكان الحفل بمثل ما استقبل به من حفاوة وتقدير.