fbpx
مبعوث سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه النائب الاول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الشيخ ناصر صباح الاحمد الصباح

ناصر الصباح: نتائج زيارة الصين ستخدم مصالح البلدين لاستغلال الفرص بصورة فعالة

اكد مبعوث سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه النائب الاول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الشيخ ناصر صباح الاحمد الصباح انه اجرى مباحثات جوهرية واستراتيجية مع كبار المسؤولين الصينيين تخدم البلدين.

جاء ذلك في بيان لسفارة الكويت لدى الصين تلقته وكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم الاحد في ختام زيارة رسمية قام بها الشيخ ناصر صباح الاحمد للصين واستمرت نحو اسبوع كامل.

واعرب الشيخ ناصر صباح الاحمد عن جزيل الشكر والتقدير البالغ للرئيس الصيني شي جين بينغ والنائب الاول لرئيس مجلس الدولة هان تشيانغ وكبار المسؤولين على حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة واجواء الصداقة التي سادت المباحثات الجوهرية والاستراتيجية التي تخدم وتصب في مصلحة البلدين الصديقين وشعبيهما.

ونوه بالمواقف الموضوعية والعادلة التي تتبناها الصين دائما على الساحة الدولية وتنسيقها المستمر مع الكويت في مجلس الامن الدولي معربا عن ارتياحه لتطور العلاقات الثنائية التاريخية بين البلدين وارتقائها الى مستوى الشراكة الاستراتيجية الشاملة.

واشار الى التقدم الجوهري الذي شهده التعاون السياسي والاقتصادي والاستثماري والتجاري بين البلدين خاصة بعد التوقيع على اتفاقية الشراكة الاستراتيجية الشاملة وكذلك المنهجية التنفيذية لتعزيز علاقات الشراكة الاستراتيجية الشاملة.

واشاد بالمشاركة الصينية في عدد من المشروعات التنموية الكبري الجاري تنفيذها في الكويت اضافة إلى اهتمامها بالمشروعات العملاقة المقبلة في شمال البلاد.

ودعا الشيخ ناصر صباح الاحمد الى دعم وتعزيز الاستثمارات الصينية المباشرة لا سيما مشروعات البنى التحتية وتوطين التكنولوجيا مؤكدا ثقته في ان نتائج زيارته الى الصين ستخدم مصالح البلدين في ضوء اهتمامهما باستغلال الفرص المتوفرة بصورة فعالة.

وذكر البيان انه كان في مقدمة مودعي الشيخ ناصر في مطار بكين سفير الكويت لدى الصين سميح حيات ومساعد وزير الخارجية الصيني لشؤون غرب آسيا وشمال افريقيا السفير وانغ دي وكبار المسؤولين في الرئاسة الصينية ووزارة الخارجية والامن العام واعضاء السفارة الكويتية.

ونقل البيان عن السفير حيات قوله ان الزيارة كانت "ناجحة بكل المقاييس" اذ تعكس نتائجها العمق الاستراتيجي وتليق بمسار العلاقات التاريخية بين الكويت والصين.

واكد حرص قيادتي البلدين على توثيق وتعزيز علاقات الشراكة الاستراتيجية التي ترسخت بخطوات نوعية كبيرة ومهمة خلال زيارة الدولة التي قام بها سمو امير البلاد الى الصين في شهر يوليو الماضي.

واعتبر حيات أن المنهجية المتبعة في التواصل والتشاور بين قيادتي البلدين "اضحت فعالة ومهمة ومستمرة بخطوات صلبة نحو الذروة".

وشدد على اهمية الارتقاء بالتعاون العملي بين البلدين لافتا الى ان القيادة الصينية تنظر الى الكويت كشريك استراتيجي رئيس في كافة المجالات السياسة والاقتصادية والتجارية والاستثمارية والثقافية والامنية.

واوضح ان القيادة السياسية العليا بالصين اكدت خلال اللقاءات مع الشيخ ناصر صباح الاحمد على ان الكويت بلد مهم ومحوري وذو تأثير خاص في منطقة الشرق الاوسط والخليج العربي نظرا الى الدور الكبير الذي يقوم به سمو امير البلاد لجهة الحفاظ على امن واستقرار المنطقة.

وكان مبعوث سمو امير البلاد سلم يوم الاثنين الماضي رسالة خطية موجهة من سموه الى الرئيس الصيني تتعلق بتعميق التعاون الثنائي وتعزيز الشراكة الاستراتيجية بين البلدين.

كما بحث الشيخ ناصر صباح الأحمد مع النائب الاول لرئيس مجلس الدولة الصيني هان تشيانغ تعزيز التعاون الثنائي وترسيخ الشراكة الاستراتيجية بين البلدين في لقاء لهما يوم الاثنين الماضي في قاعة الشعب الكبرى بالقصر الجمهوري بالعاصمة بكين.

وشارك في منتدى حواري بعنوان (رؤية الأمير الاستراتيجية للكويت الجديدة 2035) والذي نظمته سفارة الكويت بالتعاون مع مركز الحوار والفكر الاستراتيجي الحكومي التابع للرئاسة الصينية ومجلس الدولة يوم الثلاثاء الماضي.

وأبدى الشيخ ناصر صباح الأحمد خلال المنتدى رغبة الكويت في زيادة عدد طلبتها في الصين والعمل على اجتذاب مزيد من الطلاب والباحثين الصينيين الى الكويت لتكوين هيكلية ناضجة للحوار الفكري والعلمي والثقافي بين البلدين الصديقين بما يتناغم مع توجه الحكومتين للتنسيق بين رؤية (كويت جديدة 2035) ومبادرة (الحزام والطريق الصينية).

وشهد المنتدى طرح اقتراحات متنوعة لمشاريع مستقبلية ضمن التعاون المشترك لا سيما في مجالات الاستثمار والاقتصاد والعلوم والتقنية كما تم الاعلان عن توقيع اتفاقية تعاون بين سفارة الكويت والمركز الصيني بغرض تطوير التبادل الفكري والاكاديمي بين البلدين.

وقام مبعوث سمو امير البلاد يوم الخميس الماضي بزيارة ميدانية الى ميناء يانغ شييان الصيني الواقع قرب مدينة شنغهاي تلبية لدعوة رسمية موجهة من الحكومة الصينية.

والتقى الشيخ ناصر صباح الأحمد في اليوم ذاته عمدة مدينة شنغهاي يانغ شيونيغ حيث اكد اهمية دعم التعاون الاقتصادي الاستراتيجي مع الصين بشكل عام وشنغهاي بشكل خاص التي تعد العاصمة الاقتصادية والجبهة الأمامية لمبادرة (الحزام والطريق).