fbpx
محافظ بنك الكويت المركزي الدكتور محمد الهاشل

محافظ "المركزي" الهاشل: أهمية توحيد قواعد البيانات الاحصائية خليجيا

أكد محافظ بنك الكويت المركزي الدكتور محمد الهاشل اليوم الأربعاء على أهمية توحيد المفاهيم وطرق تصنيف البيانات الاحصائية النقدية والمالية وتوحيد قواعده خليجيا وفق النماذج القياسية والمعايير والممارسات المتعارف عليها دوليا.

جاء ذلك في كلمة للهاشل الذي يشغل أيضا منصب رئيس المجلس النقدي الخليجي خلال اجتماع نظمه (المركزي) بحضور كافة المؤسسات المعنية من دول مجلس التعاون الخليجي لمناقشة توصيات تقرير المركز الإحصائي الخليجي حول تقييم الإحصاءات النقدية والمالية اللازمة لدعم الوحدة الاقتصادية الخليجية.

وأضاف أن الاجتماع الذي يعقد للمرة الأولى يأتي في إطار تطبيق قرارات الاجتماع ال71 للجنة محافظي مؤسسات النقد والبنوك المركزية الخليجية ويناقش توصيات تقرير المركز الاحصائي الخليجي وما اشتمل عليه من إجراءات ومسؤوليات محددة على مستوى الدول الأعضاء.

وأوضح أن الاجتماع يستهدف توحيد المفاهيم وطرق تصنيف البيانات ومعالجتها إلى جانب توحيد قواعد البيانات على مستوى دول المجلس لضمان جودة المخرجات الإحصائية بما يضع أمام صانع السياسات المعطيات اللازمة لاتخاذ أصوب القرارات لرسم السياسات التنموية.

وشدد على ضرورة أن تكون المعلومات شاملة ودقيقة وأن تصل إلى صانع القرار في وقتها المناسب في ظل ما يتسم به الواقع المعاصر من تغير سريع.

ولفت إلى أن الاجتماع سيتطرق إلى أفضل السبل لتطبيق تلك التوصيات بالاستناد إلى فهم دقيق للمعطيات وتقدير واقعي لمتطلبات الإنجاز وجدوله الزمني وصولا إلى توحيد المعايير وتنسيق الإحصاءات المالية والاقتصادية خليجيا مع صياغة استراتيجيات تهدف لبناء القدرات في هذا المجال فضلا عن توفر الدعم القانوني والأطر التنظيمية.

من جانبه قال نائب محافظ بنك الكويت المركزي يوسف العبيد لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) إن الاجتماع يهدف الى تبادل الاراء وتنسيق العمل فيما بين الجهات الموجودة ودراسة التباين في البيانات الاحصائية في حال وجودها للتأكد من مدى دقتها وجاهزيتها وشموليتها.

وأضاف العبيد أن الاجتماع يعقد في الكويت تنفيذا لقرارات الاجتماع ال 71 للجنة محافظي مؤسسات النقد والبنوك المركزية الخليجية والذي يحرص بنك الكويت المركزي على تنفيذها عبر دعوة المركز الاحصائي الخليجي الى هذا الاجتماع للتأكد من دقة وشمولية المعلومات ومدى توافقها مع المعايير الدولية.

وأفاد بأنه بات من الضرورة لمتخذي القرار وجود بيانات احصائية دقيقة وشاملة لاخذ القرارات التنموية على مستويات الادارات كافة في دول مجلس التعاون الخليجي.

من جانبه أشاد الرئيس التنفيذي للمجلس النقدي الخليجي الدكتور عاطف الرشيدي في كلمة خلال الاجتماع بدور الكويت خلال رئاستها لمجلس النقد الخليجي وحرصها على تطوير العمل الاقتصادي والنقدي المشترك بين دول مجلس التعاون الخليجي.

وأشار إلى استضافة الكويت العديد من الاجتماعات بما فيها هذا الاجتماع الهادف الى توحيد تبويب ومعايير نشر البيانات الاحصائية في دول الخليج كافة والارتقاء بها إلى المعايير الدولية.

بدوره قال مدير المركز الاحصائي لدول مجلس التعاون الخليجي صابر الحربي ل(كونا) ان المركز أنشئ لتحسين العمل الاحصائي بين دول المجلس واصدار أرقام على مستوى التكتل الخليجي والتنسيق فيما بين الدول الاعضاء في اصدار الارقام الاحصائية.

وأضاف الحربي أن مثل هذه الاجتماعات تعمل على وضع الأطر والتصورات والتنسيق في نشر البيانات الاحصائية التي تمثل الدول الخليجية مشيرا الى أن أهمية اجتماع اليوم تكمن في انه جاء بعد دراسة تفصيلية في الدول الاعضاء والتي أعدها المركز لمعرفة مدى جاهزية الاحصاءات النقدية والمالية في هذه الدول "للوحدة الاقتصادية الخليجية المزمعة في عام 2025".

واشار إلى أن الدراسة خلصت الى مجموعة من التوصيات التي تصب في مصلحة الدول الاعضاء على أن يناقش الاجتماع الحالي التوصيات ووضع خطة عمل للوصول إلى احصاءات منسقة حسب افضل الممارسات الدولية المتبعة.

وأوضح أن أبرز التوصيات التي ستعرض اليوم خلال الاجتماع تتضمن الاتفاق على سلة من البيانات يتم تزويد المركز الاحصائي الخليجي بها من الدول الاعضاء وتكون معدة وفق نفس المنهجية.