جانب من حملة الرئيس المبارك

الرئيس المبارك: أي تقصير سيواجه بحزم وشدة .. وإحالة الغنيم والحصان الى التقاعد وإيقاف مسوولين

أكد سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء صباح اليوم الثلاثاء على قدرة الدولة بما لديها من إمكانات لمواجهة أي طارئ  مشددا على جاهزية القطاعات الأمنية المختلفة والأجهزة المعنية للتعامل مع آثار الأمطار التي شهدتها البلاد.

وأوضح سموه في تصريح لتلفزيون الكويت خلال جولة تفقدية قام بها لغرفة اتخاذ القرار في وزارة الداخلية أنه اطلع عن كثب على الحركة المرورية على كافة الطرق الرئيسية والفرعية والجهود المشتركة لوزارة الداخلية ووزارة الأشغال العامة والإدارة العامة للاطفاء والجهات المعنية في التعامل الفوري والمباشر مع الآثار الناجمة عن سوء الأحوال الجوية.

وقام سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء برفقة نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الفريق متقاعد الشيخ خالد الجراح الصباح بجولة تفقدية لغرفة اتخاذ القرار بمقر وزارة الداخلية للاطلاع عن قرب على جاهزية واستعدادات وإمكانات القطاعات الأمنية والأجهزة المعنية الأخرى للدولة للتصدي لسوء الأحوال الجوية.

وأضاف سموه أن قرار تعطيل الوزارات والجهات الحكومية والمدارس اليوم جاء لمنح رجال الأمن والجهات المختصة المجال للتعامل مع آثار سوء الأحوال الجوية لاسيما ان البلاد تمر بموجة هطول أمطار غزيرة وصل منسوبها إلى 57 مليمترا لافتا إلى احتمال استمرار هطول الامطار على مدار اليومين القادمين.

واكد سموه أن الجهات المعنية جاهزة لأي ظروف طارئة تتعلق بسوء الأحوال الجوية وأن أي تقصير من أي الجهات سيواجه بكل حزم وشدة.

يذكر إلى أن سموه اطلع على إيجاز من القيادات الأمنية المختصة عن الإجراءات الميدانية المتخذة وكيفية التعامل الفوري مع البلاغات التي وصلت إلى أكثر من 1000 بلاغ تم تحويلها إلى جهات الاختصاص.

كما اطلع سموه على التدابير التي تم اتخاذها من جانب الجهات المختصة لمواجهة الآثار الناجمة عن هطول الأمطار وسوء الأحوال الجوية وانتشار فرق الدفاع المدني ودوريات المرور والامن العام والإدارة العامة لشرطة النجدة على كافة المحاور والطرق الرئيسية والفرعية على مدار الساعة لتقديم كافة المساعدات الأمنية والمرورية والإنسانية.

الى ذلك، أحيل وكيلة وزارة الأشغال المهندسة عواطف الغنيم ورئيس هيئة الطرق والنقل البري المهندس أحمد الحصان الى التقاعد على خلفية غرق الطرق جراء الأمطار بناء على توجيهات رئيس الوزراء.

كما وجه سموه بإيقاف وكيلين مساعدين في "الأشغال" عن العمل وإحالتهما الى التحقيق وعدم الاكتفاء باحالة المسؤولين عن مشكلة الأمطار الى التقاعد وتشكيل لجنة تحقيق معهم وإحالة أي مقصر الى النيابة.