البنك الكويتي للطعام

البنك الكويتي للطعام: مشاريعنا خير دليل على تحقيق الريادة في العمل الخيري

أكد البنك الكويتي للطعام والإغاثة ان إنجازات البنك من أعمال وأنشطة ومشاريع إنسانية وخيرية داخل وخارج الكويت تعد خير دليل وشاهد على تحقيق الريادة بين المؤسسات واللجان الخيرية في جميع انحاء العالم.

وقال المدير العام للبنك سالم الحمر في تصريح صحفي بمناسبة اليوم العالمي للغذاء والذي صادف أمس الثلاثاء ان بنك الطعام شارك العالم احتفالاته بيوم الغذاء من خلال نشر ثقافة حفظ هذه النعمة وتقديم الحلول المناسبة لإيقاف هدر الطعام إضافة الى توزيع نشرات توعوية عبر مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بمجال الغذاء.

واضاف الحمر ان هذا اليوم يهدف إلى تعميق الوعي العام بمعاناة الجوع ونقص الأغذية في العالم وتشجيع المجتمعات في مختلف أنحاء العالم على اتخاذ تدابير لمكافحة الجوع مؤكدا أن البنك من خلال حملاته ومشروعاته الخيرية يساهم في توفير كل ما يلزم أصحاب العوز والاسر المحتاجة من مستلزمات غذائية رئيسية.

واوضح ان مشروع السلال الغذائية الذي ينفرد به بنك الطعام حظي بنجاح واسع لتغطيته آلاف المحتاجين في مختلف محافظات الكويت ويعد من ضمن اهم المشاريع التي يعول عليها البنك في توفير كل ما يلزم الاسر المحتاجة على مدار العام.
واكد أن البنك لن يتوانى عن تقديم الدعم والعون والمساعدة لأصحاب العوز والحاجات والمحتاجين والمنكوبين في شتى انحاء العالم مشيرا إلى أن اليوم العالمي للغذاء يعد فرصة حقيقية للتخفيف من معاناة المحتاجين واستذكار العطاءات التي تعزز العمل الانساني.

وشدد على أهمية تنمية الوعي بالدور الانساني للعاملين في هذا الحقل لافتا إلى أن الكويت حكومة وشعبا تتميز بوجهها الانساني التنموي الداعم لضحايا النكبات والكوارث والصراعات في العالم.

وقال ان "تاريخ الكويت عريق في العمل الإنساني على مستوى المؤسسات الرسمية والشعبية ولا أدل على ذلك من حصول سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح على لقب قائد العمل الانساني واختيار الكويت مركزا للعمل الانساني الدولي".

وبين أن عطاءات الكويت الانسانية كبيرة وأياديها الخيرة في بناء الإنسان والتنمية ودعم البحث العلمي والاستثمار البشري والمساعدات الإغاثية وصلت الى العديد من المجتمعات البشرية.

واعرب الحمر عن فخره بالمواقف الانسانية النبيلة لصاحب السمو أمير البلاد ودعم سموه الحثيث لجهود المنظمات الانسانية الدولية والوكالات الأممية المتخصصة في هذا الشأن.

ويحتفل العالم في 16 أكتوبر من كل عام باليوم العالمي للغذاء وهو يوم أعلنته منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) التابعة لمنظمة للأمم المتحدة حيث تحتفل به على نطاق واسع العديد من المنظمات الأخرى المعنية بالأمن الغذائي بما في ذلك برنامج الأغذية العالمي والهيئات والجمعيات الخيرية في شتى انحاء العالم.