نائب رئيس مجلس إدارة البنك الكويتي للطعام مشعل الانصاري

البنك الكويتي للطعام والاغاثة يحقق رؤيته "العالم بلا جوع من بلاد الانسانية"

منظومة متكاملة لإعلاء قيمة حفظ الطعام وإعانة المحتاجين وإغاثة المنكوبين هذا ما يجسده البنك الكويتي للطعام – الصرح الخيري الأول بالمنطقة – الذي يسعى حاليا إلى تحقيق رؤية " العالم بلاجوع من بلاد الأنسانية " التي تاتي  ترجمة لتوجيهات صاحب السمو أمير البلاد الشيخ / صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ، أمير الإنسانية في العالم .

وقال البنك الكويتي للطعام في بيان صحفي انه يعمل حاليا على تنفيذ مبادرة اتحاد بنوك الطعام الدولية التي اطلقها في يونيو الماضي وتستهدف تحقيق رؤية العالم بلا جوع من بلاد الانسانية و الارتقاء بالعمل الخيري و الإنساني و سد حاجات الأسر في الداخل و الخارج بطرق احترافية ومتطورة تضمن إيصال المعونات إلى المحتاجين.

وفي هذا السياق صرح نائب رئيس مجلس إدارة البنك الكويتي للطعام مشعل الانصاري ان البنك الكويتي للطعام يعمل حاليا على التنسيق مع بنوك الطعام في شتى دول العالم الاسلامي وذلك سعيا لإنشاء اتحاد بنوك الطعام الدولية على مستوى دولي يستهدف استكمال رؤية بنك الطعام الكويتي على نطاق واسع وذلك لرؤية العالم بلا جوع .

واضاف الانصاري أن مبادرة اتحاد بنوك الطعام الدولية تعتبر متفردة حيث تفتح الباب لمساهمات خيرية غير مسبوقة، تجسد حرص الأفراد والمؤسسات على مد يد العون لمن يحتاجه داخل الوطن وخارجه ، فضلا عن القيم و الاهداف الاخرى التي من اهمها  الاهتمام بتقليل هدر الطعام ، والتعامل بشكل احترافي مع فائض الطعام الطازج والمعلب، وذلك تحت إشراف الجهات المعنية والمختصة، حيث يتولى توزيعه داخل الكويت وخارجها، وذلك بالتعاون مع شبكة من المؤسسات الإنسانية والخيرية المحلية والدولية.

واشار الانصاري ان البنك الكويتي للطعام يختلف عن باقي بنوك الطعام في شتى دول العالم وذلك بإختلاف الهدف  مقارنة بأهداف البنوك المماثلة، لكونه أول بنك في دوليا يسعى لتقليل فائض الطعام، ولا يركز كغيره على التبرع من أجل توفير الطعام للمحتاجين ، حيث ينطلق من رؤية تسعى إلى ترسيخ عادات وممارسات مجتمعية لتقنين الاستهلاك، وتقليل الفائض من الطعام، وتقليص كميات نفايات الطعام تدريجياً، وإعادة توزيع الأطعمة الصالحة للاستهلاك .

واوضح الانصاري ان فكرة بنك الطعام تتجسد في شعب الكويت الذي يعتبر من أكرم الشعوب، ويعتبر إطعام الطعام من شيم الكرام، ومن قيم أبناء الكويت، حيث يركز البنك على وضع قيمة الكرم وإطعام الناس، في إطار مؤسسي مستدام، مع العمل على مشاركة أكبر قدر من مؤسسات المجتمع ومن متطوعيه في منظومة خير وعطاء جديدة ، مؤكدا على ان البنك الكويتي للطعام يستهدف  ترسيخ مظاهر العطاء، في أجيالنا الجديدة عبر إتاحة الفرصة للشباب ليكون جزءاً من حراك خيري دائم تعيشه الكويت، وحراك إنساني بدأه صاحب السمو أمير البلاد الشيخ / صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله .

وكان البنك الكويتي للطعام قد طرح مبادرة اتحاد بنوك الطعام الدولية خلال زيارته لفضيلة الإمام الأكبر د.أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، وقد حظيت هذا المبادرة بمباركة كريمة من فضيلة شيخ الأزهر وفضيلة د.شوقي علام، مفتى الديار المصرية، ومسؤولي عدد من كبرى المؤسسات الخيرية العاملة في مصر.

وبدأت مبادرة البنك الكويتي للطعام من الأعضاء المؤسسين من البنك الكويتي للطعام بهدف حفظ النعمة من الهدر ومساعدة الأسر المحتاجة للمواد التموينية وذلك عن طريق الاستفادة من فكرة بنوك الطعام في دول العالم وتطويرها وتكييفها بما يتناسب مع المجتمع وتطبيقها بطريقة احترافية.
 
واختتم الانصاري تصريحه معبرا بالشكر و التقدير إلى اصحاب الايادي البيضاء و لكل ما يساهم في دعم الانشطة والمشاريع الخيرية عن طريق البنك الكويتي للطعام عبر وسائل التبرع المختلفة سواء عن طريق الموقع الالكتروني www.kuwaitfoodbank.org او من خلال الزيارة في مقر البنك الكويتي للطعام في منطقة العديلية مقابل الدائري الرابع كما يمكن الاتصال على 98885552 لمعرفة تفاصيل اكثر .