بنك الكويت المركزي

بنك الكويت المركزي: بدء استقبال الدفعة الثامنة في البرنامج الوطني لتأهيل الكويتيين

صرح محافظ بنك الكويت المركزي رئيس مجلس إدارة معهد الدراسات المصرفية الدكتور محمد يوسف الهاشل بأنه ضمن التعاون المستمر بين بنك الكويت المركزي والبنوك الكويتية في إطار المسؤولية المجتمعية للقطاع المصرفي وسعياً لبناء كوادر وكفاءات وطنية قادرة على المساهمة في دعم المسيرة التنموية في دولة الكويت، ومواصلةً لتنفيذ برنامج تأهيل وتوظيف الكويتيين حديثي التخرج، بدأ استقبال طلبات الدفعة الثامنة من الراغبين في الالتحاق بالبرنامج الوطني لتأهيل حديثي التّـخرج للعمل المصرفي.

ويهدف هذا البرنامج إلى اختيار نخبـة من حديثي التخرج لتدريبهم وتطوير مهاراتهم في العمل المصرفي من خلال التدريب النظري والميداني على مدى سنة في البنوك الكويتية وبعض المؤسسات العالمية المشهود لها بالكفاءة والسمعة في مجال العمل المصرفي، إذ يوفر ذلك للمشاركين فرصة اكتساب الخبرة العملية والمهنية تمهيداً لانخراطهم في مجالات العمل المصرفي لدى البنوك المحلية، ليكوّنوا نواة جيل جديد مُتميز من القيادات الواعدة في هذا المضمار.

وأوضح المحافظ بأن هذا البرنامج يشكّل أحد أفضل الخيارات المتاحة لحديثي التّخرج ممن يرغبون في العمل في القطاع المصرفي، وذلك بما يشتمل عليه من تنوع في المجالات المصرفية والمالية بما يعكس رؤية مستقبلية تتفاعل مع تطورات العمل المصرفي والمالي، مما يجعل خريجي هذا البرنامج يتسمون بمستوى عالٍ من المهارة والمعرفة، حيث تضافرت على تنفيذه ودعمه جهود مخلصة في إطار مبادرة من بنك الكويت المركزي ودعم من البنوك المحلية، وجهود معهد الدراســـات المصرفيــــــة الذي.

نجح في التعاون مع بنوك عالمية متميزة في مجالات إدارة الثروات والأصول على مستوى العالم وعقد اتفاقيات تدريب معها، واختتم الدكتور محمد يوسف الهاشل تصريحه بالتأكيد على أن بنك الكويت المركزي سيواصل جهوده الحثيثة لتوفير أفضل فرص التدريب للشباب الكويتي في إطار سعيه المستمر لرفد القطاع المصرفي بالكفاءات بما يعزز دوره في خدمة الاقتصاد الوطني، مشيراً إلى أن جهود بنك الكويت المركزي الخاصة بتنمية الكوادر الوطنية وتطويرها تشمل طرح العديد من البرامج ذات المستوى الرفيع بالتعاون مع كوكبة من أفضل المدربين في العالم ومجموعة من المؤسسات الأكاديمية والتدريبية المرموقة منها كلية هارفرد للإدارة كما تعاون مع بنوك ومؤسسات مصرفية وعالمية في إطار العمل المشترك لتأهيل الكوادر الوطنية وتدريبها في جميع المستويات من حديثي التخرج وذوي الخبرة فضلاً عن تقديم البعثات للدراسات العليا والحصول على الشهادات المهنية من أرقى المؤسسات الأكاديمية والتدريبية.