fbpx
مدير عام البنك الكويتي للطعام سالم الحمر

البنك الكويتي للطعام يطلق مشروع #كسوة _العيد_ 2018 بالتعاون مع مجموعة الساير القابضة

أعلن البنك الكويتي للطعام -الصرح الخيري الأول بالمنطقة - عن إطلاق مشروع كسوة_العيد_2018، بالتعاون مع مجموعة الساير القابضة  وذلك ضمن رعايته للأسر المتعففة والفقيرة والمحتاجة في محاولة منه لرسم البسمة والفرحة على وجوه الأطفال و الأسر المحتاجة.

وبهذه المناسبة، صرح مدير عام البنك الكويتي للطعام سالم الحمر في بيان صحفي إن مشروع كسوة العيد في عامه الثاني يمثل واحدا من المشروعات الخيرية الناجحة التي تسعى الجمعية من خلاله لتحقيق رسالتها الاجتماعية في كفالة الأيتام ورعاية الأسر المحتاجة، وفق أحدث الأساليب المتبعة في قطاع العمل الخيري التي تضمن إيصال الرعاية الكاملة لمستحقيها.

وأعرب سالم الحمر عن شكره وتقديره لمجموعة الساير القابضة على تعاونهم ورعايتهم المستمرة لأعمال الخيرية التي تهدف جميعها للارتقاء بقطاع العمل الخيري و مساعدة وتلبية احتياجات الاسر المتعففة في جميع مناطق الكويت داعياً الله تعالى أن يجعل أعمالهم في ميزان حسناتهم، وأن يكون هذا المشروع غرساً في مستقبل مشرق للعمل الخيري والإنساني في الكويت.

وأوضح الحمر أن مشروع كسوة العيد 2018 يهدف إلى تخفيف الأعباء على كاهل الأسر المتعففة وبث روح التكافل والمودة والرحمة بين أفراد المجتمع وتحقيق الأهداف الخاصة للمشروع في إسعاد الجميع في مثل هذه الأيام المباركة، خاصة بعد أن حقق هذا المشروع نجاحا ملحوظا خلال العام الماضي واستطاع البنك الكويتي للطعام الوصول إلى آلاف الأسر المتعففة وتوصيل كسوة العيد إلى الأطفال في شتى مناطق الكويت من خلال فريق تطوعي مدرب على اعلى مستوى في خدمة العمل الخيري.

ونوه الحمر إلى أن مشروع كسوة العيد الخيرييأتي ترجمة لتوجيهات صاحب السمو الأمير، للارتقاء بالعمل الخيري والإنساني، واتساقا مع الأهداف الرئيسية للبنك الكويتي للطعام أن يكون من أوائل الجهات التي تخدم الإنسانية محليا ودوليا في توفير الكسوة و الاحتياجات الأساسية للمستفيدين من خلال منظومة عمل احترافية، وتثقيف المجتمع بأهمية الاهتمام بفئة المحتاجين وأصحاب العوز ،وتحفيز كل فئات وشرائح المجتمع على العمل التطوعي، مثنيا على مجتمع الكويت الذي يمتاز بحبه للخير في مساعدة الأسرة المحتاجة والمتعففين.

وعبر الحمر عن سعادته بالتفاعل الدائم الملموس والمستمر من قبل أبناء الكويت الكرام من المحسنين وأصحاب الأيادي البيضاء والمنفقين أموالهم في الخيرات، مع أنشطة ومشاريع وأعمال بنك الطعام، مؤكدا أنه لولا فضل الله أولا ثم مساهماتهم وتبرعاتهم لما حقق بنك الطعام تلك الإنجازات التي وصل إليها، ولما أصبح بنك الطعام من أكبر الصروح الخيرية بالكويت.

ودعا البنك الكويتي للطعام في بيان صحافي أصحاب الأيادي البيضاء المبادرين والمسارعين إلى فعل الخير بالمساهمة في هذا المشروع الضخم الذي يغطي الآلاف من الأسر المتعففة بالكويت وخارجها، حيث يقبل بنك الطعام الصدقات والتبرعات المادية وتوزيعها على المستحقين بعد من خلال فرق تطوعية لديها خبرة كبيرة في هذا القطاع الخيري، حيث يستقبل تبرعات مشروع #كسوة _العيد_2018 على مدار الساعة عبر هاتف 98885552 او عبر الموقع الالكتروني للبنك الكويتي للطعام  www.kuwaitfoodbank.org، بالإضافة إلى خدمة التحصيل الإلكتروني الموجودة داخل مقر البنك بمنطقة العديلية.