fbpx
الجيل الثامن يختتم فعاليات الأسبوع الثالث من رحلته

الجيل الثامن يختتم فعاليات الأسبوع الثالث من رحلته

أعربت الرئيس التنفيذي لمنظمة البروتيجيز السيدة إيمان الرشيد عن فخرها بهذا الجيل وبالنجاح المتوالي للأسبوع الثالث وقالت: "نود أن نتقدم بجزيل الشكر والعرفان لصاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح - حفظه الله ورعاه - وسمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح - حفظه الله ورعاه - على دعمهم وتشجيعهم الدائمين وإيمانهم القوي بالمنظمة وأهدافها".

بدأ الأسبوع الثالث في ثانوية ماريا القبطية، حيث خاض الطلبة ورشة الدراما مع المرشدة فاطمة القدفان. حيث قام الطلبة بالعديد من الأنشطة لزيادة مهارات التواصل اللفظية والغير لفظية. وايضاً تعلموا مهارة فن الارتجال لزيادة الثقة بالنفس. لاحقاً في اليوم، ذهب الطلبة الى مطعم اليفيشن برجر وتعرفوا عن قرب بشكل حصري على عملية تحضير الطعام. بعد ذلك، قابل الطلبة السيدة ريم الحساوي في نيو NIU. حيث قدمت السيدة ريم نفسها وقامت معهم بجولة سريعة للمكان. بعد ذلك قام المرشدان عبدالعزيز اللوغاني ومحمد المنيخ بورشة عن أساسيات وضع خطة العمل، حيث تحدثوا فيها بشكل مفصل عن كيفية وضع  خطة عمل مناسبة.

بدأ المرشد شملان البحر اليوم الثاني من الأسبوع الثالث مع بعض التحديات التي تحفز الطلبة على التفكير خارج الصندوق “المألوف”. أعطيت كل مجموعة فترة زمنية محددة لإنهاء تحدي ابتكار أشياء إبداعية من أسلاك الحديد الرفيعة باستخدام صندوق الأدوات المقدم من ألفا ولكن مجموعة واحدة فقط أكملته وكانت المجموعة الفائزة. وبعد ذلك، كان ضيف اليوم السيد فضل صديقي نائب الأكاديمية القيادية. قام السيد فضل بورشة عمل عن الإبداع والابتكار حيث عرّف وقد تحدث بالتفصيل عن الإبداع والابتكار. وقد تحدى الطلبة لتطبيق  فكرة من خلال ما تعلموه من  الورشة. في النهاية، شكر السيد فضل الطلبة وبرنامج البروتيجيز على الفرصة وتم أخذ صورة للمجموعة معه.

بدأ اليوم الثالث في نيو NIU حيث تم تقسيم الطلبة الى 6 مجموعات، وكل مجموعة قابلت مؤسس مالك لمشاريع ابتدائية. كل المؤسسين تحدثوا الى المجموعة الخاصة بهم عن خطتهم الحالية للاعمال، المهمة، الرؤية، استراتيجية التسويق، الجمهور المستهدف والكثير من الأمور. ومن ثم تم إعطاء الطلبة 3 ساعات  لإنشاء خطة عمل جديدة مبدعة. بعد انتهاء الوقت  قدموا المواضيع امام المؤسسين والمرشدين، وكان المؤسسين في حالة ذهول من  ابداع وابتكار الطلبة، واكدوا على للطلبة  أنهم سيطبقون العديد من الأفكار على الفور.

اليوم الرابع كان بالتعاون مع النصر الرياضي، حيث بدأ اليوم مع الدكتورة سمر باقر حيث قدمت نفسها وتحدثت بإيجاز عن مسيرتها المهنية. وتحدثت الدكتورة سمر أيضا عن  التسويق واستراتيجيات التسويق والإعلان. وفي وقت لاحق من اليوم، تحدث المرشد شملان البحر عن العلامة التجارية وأظهر للطلبة  بعض أعماله على مدى الخمسة عشر سنوات الماضية. كما شرح للطلبة  عملية وضع العلامات التجارية وإنشاء الشعار. ثم قام بمسابقة ، قام فيها بتقسيم الطلبة إلى مجموعتين لإنشاء خط ملابس رياضي جديد يحمل شعار وعلامة تجارية من ابتكارهم. بعد انتهاء الوقت ، قدم الطلبة  أعمالهم إلى المرشدين، الدكتورة سمر ومديرة النصر الرياضي السيدة فاطمة الرشيد. بعد ذلك، تم إعلان أسماء الفائزين وأكد مسؤولوا النصر للمرشحين أنهم سيطبقون أفكارهم بتحسينات طفيفة.

اليوم الخامس والسادس من الأسبوع الثالث كان تحت عنوان " تحدي أوريدو ل24 ساعة" بدأ اليوم في المكتب الرئيسي لشركة أوريدو للاتصالات مع السيد عبدالله النجدي الذي قدم نفسه وشرح تحدي ال 24 ساعة  بالتفصيل، بما في ذلك هدف التحدي ومعايير التقييم وتوقعات لجنة التحكيم. ثم تم تقسيم المرشحين إلى 5 مجموعات، وكان التحدي هو تحويل الإصدار الحالي من تطبيقات الهاتف المحمول من أوريدو إلى إصدار حديث مع أفضل الميزات لجذب المزيد من العملاء للاستفادة منها. دعم كل من المرشد محمد المنيخ والسيد ناصر الحميدي المرشحين خلال مرحلة العصف الذهني، من خلال تبادل خبراتهم في تطوير تطبيقات الهاتف المحمول. بعد ذلك، واصل المرشحون عملية العصف الذهني وقبل النوم كان لديهم عشاء كبير من مطعم Junkyard التابع لشركة كويت لندن الراعي المساهم للبرنامج. في الصباح، التقى الطلبة  بالسيد مجبل الأيوب حيث تحدث عن منصبه في الشركة "مدير أول إدارة الاتصال المؤسسي" وشجع المرشحين للاستفادة من خبرتهم. وأخيرًا، أضاف المرشحون اللمسات الأخيرة على عروضهم وكانوا مستعدين لتقديمها. ضمت لجنة التحكيم المرشد يعرب بورحمه والمرشد شملان البحر والسيد مجبل الأيوب والسيد يوسف الشلال والسيد عبدالله النجدي. أعطي كل فريق الوقت لتقديم عرضه. في النهاية، قامت اللجنة بتقييم كل فريق بناءً على معايير معينة وتم الإعلان عن مجموعة واحدة فقط فائزة. وقد شكر مرشدين ومرشحين البروتيجيز شركة أوريدو على الفرص المدهشة والضيافة والدعم.

واختتمت الرشيد ببالغ الشكر والعرفان لكل من: "شركة مشاريع الكويت القابضة - كيبكو - وشركاتها التابعة: بنك برقان، مجموعة الخليج للتأمين، شركة القرين لصناعة الكيماويات البترولية، كامكو، شركة العقارات المتحدة، يونايتد نتووركس، الجامعة الأمريكية، شركة الفنادق الكويتية، والمساهم الاعلامي لبرنامج البروتيجيز OSN، ومجموعة الرعاية البلاتينية المتمثلة في مجموعة التمدين، شركة أوريدو للاتصالات، وزارة الدولة لشئون الشباب، ومؤسسة البترول الكويتية وشركاتها ومجموعة الرعاية الذهبية المتمثلة في شركة عيسى حسين اليوسفي وأولاده، تاب، شركة تابكو العالمية للتجهيزات الغذائية - اليفيشن برجر، مؤسسة الكويت للتقدم العلمي، وشركة الخطوط الجوية الكويتية، والرعاة المساهمين مثل ألفا، سينسكيب، شركة التسهيلات التجارية، وشركة كويت لندن وشركاتها التابعة، شركة المعوشرجي الغذائية - ماكدونالدز الكويت وشركة المزايا القابضة، ومجموعة الرعاية الإعلامية المتمثلة في جريدة الانباء، القبس، الجريدة، ، مينز باشن وأهلاً، وبمشاركة الصندوق الكويتي للتنمية، والتعاون مع المجلس الوطني للثقافة والفنون والأدب، كاريبو،النصر الرياضي والشركة اللاسلكية للبيانات المتنقلة لدعمهم المُستمر للبرنامج الذي يستهدف الأجيال المُستقبلية. "

برنامج البروتيجيز انطلق في الرابع والعشرون من يونيو الماضي على أن يستمر لمدة 6 أسابيع بين دولة الكويت والمملكة المتحدة. ونحن نشجع كافة الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و24 سنة لمعرفة المزيد عن البرنامج والتسجيل للالتحاق بالجيل التاسع في أقرب وقت ممكن عبر الموقع الإلكتروني www.theproteges.org."