fbpx
الجيل الثامن يختتم فعاليات الأسبوع الثاني من رحلته

الجيل الثامن يختتم فعاليات الأسبوع الثاني من رحلته

أعربت الرئيس التنفيذي لمنظمة البروتيجيز إيمان الرشيد بالنجاح المستمر للأسبوع الثاني وقالت: "نود أن نتقدم بجزيل الشكر والعرفان لصاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح - حفظه الله ورعاه - وسمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح - حفظه الله ورعاه - على دعمهم وتشجيعهم الدائمين وإيمانهم القوي بالمنظمة وأهدافها".

وضحت الرشيد عن اليوم الأول من الأسبوع الثاني قائلة: " كانت بداية اليوم مع المرشدة فاطمة القدفان في ثانوية ماريا القبطية حيث قامت بورشة الدراما. الهدف من الورشة هو زيادة مهارات الاستماع والتواصل اللفظي وغير اللفظي ومساعدة الطلبة في التفكير خارج الصندوق. لاحقاً في اليوم، ذهب الطلاب إلى مطعم اليفيشن برجر لتناول وجبة الغداء؛ وكانت لهم فرصة للقاء والحديث مع عبدالعزيز الطريجي - الرئيس التنفيذي وقد أوضح فخره في دعم برنامج البروتيجيز على مدى أربع سنوات على التوالي. وتمنى عبدالعزيز التوفيق للجيل الثامن في رحلتهم وقد أخبرهم أنه يتوق ليشاهد نجاحهم. أخيراً، استضافَ المتحدث الدكتور عادل اليوسفي - النائب الأول لرئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب بشركة عيسى حسين اليوسفي وأولاده الطلبة، ككاتب للرواية التي قرؤوها الطلبة سابقاً كجزء من المهام الموكلة إليهم. وقد أعطى الدكتور عادل الطلبة فرصة لمناقشة الأفكار التي قدمها في روايته وختم الدكتور عادل اليوسفي ورشته بتقديم نصيحة للطلبة ".

وأكملت الرشيد أتى اليوم الثاني حيث "بدأ المرشد شملان البحر تجربته عن طريق سؤال الطلبة عن السلوكيات الموروثة من الأشخاص المؤثرين عليهم. وقام بالعديد من الأنشطة للوصول الى التعريف الدقيق عن الكاريزما. ومن ثم شرح مميزات الكاريزما وكيف أن هذه المميزات قد تستخدم كأداة لاقناع الناس. أكمل المرشد يعرب بورحمه حيث وضح الفرق بين الكاريزما الحقيقية والكاريزما المزيفة. وشمل اليوم استضافة بسام الجزاف، حيث قدم بسام نفسه وتحدث باختصار عن حياته المهنية. ومن ثم تحدث عن الكاريزما ومميزاتها، وحث بسام على أهمية المعرفة والتجربة في الحياة. وكان الضيف الثاني فيصل العميري الذي فاجأ الطلبة بحضوره وبشخصيته الكاريزمية. كان للطلبة فرصة لمناقشة مميزات الشخصية الكاريزمية مع فيصل؛ واكتشفوا أن الصمت ميزة مهمة وأنه لغة فريدة يجب على الشخص تعلمها.

وتابعت الرشيد الحديث عن الأسبوع الثاني باليوم الثالث قائلة: "بدأت أمل بن علي نائبة القبول والشؤون العامة في الجامعة الأمريكية في الكويت بإعطاء مقدمة للمحاضرة. ومن ثم تحدثت عن تجاربها والدروس الحياتية التي  تعلمتها وشاركتها مع الطلبة. بعد ذلك، قام المرشد يعرب بورحمه بتقديم ورشة “الرسائل الغير مرئية” التي تحدث فيها عن كيفية استطاعة الرسائل الغير مباشرة أن تصل لنا في الدعايات وغيرها من الوسائل الإعلامية، وأنه كيف لهذه الرسائل أن تؤثر علينا دون أن نشعر وكيف لهذه الرسائل أن تصل إلينا بصورة غير مباشرة دون أن نشعر. بعد ذلك، عرض المرشد يعرب العديد أفلام عن سرعة الحكم وناقشها مع الطلبة وقام أيضاً بالعديد من الأنشطة لزيادة وعي الطلبة عن هذا النوع من الرسائل ليسألوا عن كل ما يروه.

وأضافت الرشيد بدأ اليوم الرابع في مركز مشروع ضاحية حصة المبارك بالتعاون مع الشركة المتحدة للعقارات (URC)، تحدث حمد المليفي - مدير قسم المبيعات والتسويق عن رؤية شركة URC وقدم فريقه والمرحلة الحالية للمشروع. بعد ذلك، تم إعطاء الطلبة التحدي الأول وهو وضع استراتيجية المبيعات والتسويق لمشروع "ضاحية حصة المبارك". في وقت لاحق من اليوم، ذهب الطلبة إلى فندق مارينا، حيث التقوا بفريق مارينا العالمي. وتم تقديم التحدي الثاني لليوم، حيث طُلب منهم وضع خطة طويلة الأجل لمارينا كريسنت في موسم الصيف. بعد ذلك، التقى الطلبة الرحالة مريم السلطان حيث شاركت مريم تجربتها الفريدة في السفر مع الطلبة. تحدثت فيها عن التحديات التي واجهتها أثناء السفر. كما شاركت الدروس المستفادة من السفر مع الطلبة وأجابت على جميع أسئلتهم. أخيراً، التقى الطلبة مع خريجة الجيل الاول من البروتيجيز فَي العمران. تحدثت فَي عن شغفها في صناعة الأفلام وشجعت الطلبة على أن يكونوا شجعانًا للسعي وراء أحلامهم و يحققوا  ما يريدون  تحقيقه.

وأكملت الرشيد "بدأ اليوم الخامس في قاعة الجامعة الأمريكية في الكويت، حيث تحدث فيصل حسن - رئيس تطوير الأعمال ورئيس قسم أبحاث الاستثمار في كامكو، عن منصبه وتحدث لفترة وجيزة عن عمل كامكو ورؤيتها. وتحدث أيضاً عن دعم كامكو لبرنامج البروتيجيز وأنهم فخورون بأن تتاح لهم هذه الفرصة. في وقت لاحق من اليوم، بدأ المرشد شملان البحر ورشة العمل التي أجرى فيها تمرينًا لكسر الحواجز للطلبة تبعه تحدي عصف ذهني. في التحدي الأول، طُلب من الطلبة طرح أفكار بسيطة ذات  تأثير كبير. خرج الطلبة بفكرة عظيمة وقدموها للمرشد شملان سيتم تطبيقها في الأسابيع القادمة من البرنامج. وفي التحدي الثاني، طُلب من الطلبة إنشاء فيديو تعريفي بشكل إبداعي يشرح قواعد سلوك المرشدين بشكل مبسط وترفيهي. وتم إعطاء موعد نهائي للطلبة  لعرض الفيديو في اليوم التالي لمعرفة إذا كانوا سينجحون في التحدي.

وأضافت الرشيد "بدأ المرشد يعرب بورحمه بطلب من المرشحين الإجابة على بعض الأسئلة حول الفشل وما هو عليه. ومن ثم، شارك كل من المرشدين  مع بروتيجي الجيل الخامس وضحة الدبوس قصص فشلهم الشخصية وكيف تم التغلب عليها. اتفقوا جميعاً على أن الفشل يمكن أن يكون جميلاً بشكل خاص عندما يأخذ الشخص الفشل كدروس. وأخيراً لإنهاء اليوم، تم تقديم الحلوى من "Chubby Balls" - أحد مطاعم شركة كويت لندن مساهم في البرنامج للعام الثاني على التوالي.

واختتمت الرشيد ببالغ الشكر والعرفان لكل من: "شركة مشاريع الكويت القابضة - كيبكو - وشركاتها التابعة: بنك برقان، مجموعة الخليج للتأمين، شركة القرين لصناعة الكيماويات البترولية، كامكو، ، شركة العقارات المتحدة، يونايتد نتووركس، الجامعة الأمريكية، شركة الفنادق الكويتية، والمساهم الاعلامي لبرنامج البروتيجيز OSN، ومجموعة الرعاية البلاتينية المتمثلة في مجموعة التمدين، شركة أوريدو للاتصالات، وزارة الدولة لشئون الشباب، ومؤسسة البترول الكويتية وشركاتها ومجموعة الرعاية الذهبية المتمثلة في شركة عيسى حسين اليوسفي وأولاده، تاب، شركة تابكو العالمية للتجهيزات الغذائية - اليفيشن برجر، مؤسسة الكويت للتقدم العلمي، وشركة الخطوط الجوية الكويتية، والرعاة المساهمين مثل ألفا، سينسكيب، شركة التسهيلات التجارية، وشركة كويت لندن وشركاتها التابعة، شركة المعوشرجي الغذائية - ماكدونالدز الكويت وشركة المزايا القابضة، ومجموعة الرعاية الإعلامية المتمثلة في جريدة الانباء، القبس، الجريدة، ، مينز باشن وأهلاً، وبمشاركة الصندوق الكويتي للتنمية، والتعاون مع المجلس الوطني للثقافة والفنون والأدب، كاريبو،النصر الرياضي والشركة اللاسلكية للبيانات المتنقلة لدعمهم المُستمر للبرنامج الذي يستهدف الأجيال المُستقبلية. "

برنامج البروتيجيز انطلق في الرابع والعشرون من يونيو الماضي على أن يستمر لمدة 6 أسابيع بين دولة الكويت والمملكة المتحدة. ونحن نشجع كافة الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و24 سنة لمعرفة المزيد عن البرنامج والتسجيل للالتحاق بالجيل التاسع في أقرب وقت ممكن عبر الموقع الإلكتروني www.theproteges.org."