fbpx
اجتماع تنسيقي في الحرس الوطني مع "الدفاع" و"الداخلية" لبحث الإجراءات لمواجهة أي طارئ

اجتماع تنسيقي في الحرس الوطني مع "الدفاع" و"الداخلية" لبحث الإجراءات لمواجهة أي طارئ

عقد الحرس الوطني مع وزارة الدفاع ووزارة الداخلية بحضور سعادة وكيل الحرس الوطني الفريق ركن مهندس هاشم عبدالرزاق الرفاعي اجتماعاً تنسيقيا، اليوم الخميس، في مركز العمليات بالرئاسة العامة للحرس الوطني تم خلاله بحث سبل التعاون والتنسيق المشترك لمواجهة الأوضاع والظروف في المنطقة، وحفظ الأمن والاستقرار في البلاد.

وتم خلال الاجتماع الاستماع من ممثلي القطاعات العسكرية إلى إيجاز عن آخر ما تم اتخاذه من خطوات وإجراءات احترازية بهذا الشأن.

ورحب سعادة وكيل الحرس الوطني بالقيادات المشاركة في الاجتماع، ونقل إليهم تحيات القيادة العليا للحرس الوطني ممثلة بسمو الشيخ سالم العلي الصباح رئيس الحرس الوطني، ومعالي الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح نائب رئيس الحرس الوطني ، وأكد على أن عقد مثل هذه الاجتماعات التنسيقية يسهم في توحيد الجهود وتسهيل آلية العمل والتعاون المشترك وتبادل الخبرات والتعرف على واجبات القطاعات العسكرية ودور كل منها في منظومة الدفاع والأمن، مشيراً إلى أنها تساعد أيضاً في الوقوف على آخر التطورات والمستجدات بالمنطقة والتعرف على استعدادات القطاعات العسكرية وخطط الطوارئ التي يتم إعدادها بشكل دوري وتطبيقها عبر التمارين الدورية المشتركة، بهدف رفع مستوى الجاهزية والكفاءة القتالية.

من جهته، قال قائد العمليات والخطط في الحرس الوطني اللواء الركن فالح شجاع فالح إن الحرس الوطني يحرص دائماً على تسخير كافة الإمكانيات المتاحة لخدمة كل ما من شأنه تعزيز التنسيق والتعاون مع زملاء السلاح وإعداد الخطط المشتركة مع القطاعات العسكرية، ما يحقق توحيد الجهود.

حضر الاجتماع من وزارة الدفاع كل من معاون رئيس الأركان العامة لهيئة العمليات والخطط اللواء الركن محمد الكندري، ومن وزارة الداخلية الوكيل المساعد لشؤون العمليات اللواء جمال الصايغ، مدير ديوان معالي نائب رئيس الحرس الوطني اللواء جمال محمد ذياب وعدد من كبار الضباط بالجيش والداخلية والحرس الوطني.