أمين عام التحالف الوطني الديمقراطي بشار الصايغ

التحالف الوطني: الضغط النيابي لالغاء اختبار "الايلتس" هروب من مسؤولية اصلاح التعليم وتدخل لمصالح انتخابية

شدد أمين عام التحالف الوطني الديمقراطي بشار الصايغ على ضرورة المحافظة على النظام التعليمي من التدخلات النيابية لمصالح انتخابية، لافتا الى أن الضغط والتلويح باستخدام الأدوات الدستورية لإلغاء شرط اختبار ”الايلتس“ للحصول على بعثة دراسية يمثل هروبا من تحمل مسؤولية إصلاح حقيقي للتعليم في الدولة.

وقال الصايغ في تصريح صحفي اليوم أن الكويت تحتل المرتبة 104 عالميا في مؤشر جودة التعليم الأساسي، والمرتبة 95 في مؤشرات التعليم العالي والتدريب، والمركز 92 في نسبة الملتحقين بالتعليم الابتدائي، لافتا أن تلك الاحصائيات صادرة من التقرير العالمي للتنافسية 2018/2017.

وأشار الى أن تلك الأرقام المخيفة لمستوى التعليم في الدولة لم تحرك ساكنا النواب الذين اختصروا الأزمة في شرط اختبار ”الايلتس“، مبينا أن الأصل في المعالجة يجب أن تنطلق من القاعدة الأساسية للتعليم وليس في نهاية سلمه كما يحاول بعض النواب اليوم تسويقه لأهداف انتخابية.

وأكد أن محاولات بعض النواب بإلغاء لائحة الغش تارة، وتارة أخرى شرط ”الايلتس“ هي محاولات لإخفاء حقيقة مستوى التعليم الحكومي وضعف مخرجاته، متساءلا ”لماذا ينجح التعليم الخاص وهو الأقل كلفة في خلق جيل متعلم بينما يفشل في ذلك الجهاز الحكومي؟“، مضيفا أن ذلك دفع أولياء الأمور الى تحمل تكاليف إضافية حرصا منهم على مستقبل أبنائهم وبناء شخصيتهم، ورغبة منهم في توفير تعليم متطور لهم.

ودعا الصايغ الى إبعاد التعليم عن المساومات الانتخابية والنيابية والصفقات السياسية، وضرورة رفع مستوى التعليم من حيث تطوير المناهج ورفع كفاءة الهيئة التدريسية وتحديث آليات التعليم والابتعاد عن الحلول الترقيعية مثل تلك التي يطالب بها عددا من النواب، مبينا أن التجارب الناجحة في العالم معروفة ويمكن الاستفادة منها وكذلك التجارب الفاشلة والتي تمثل الكويت إحداها.