fbpx
الخارجية الكويتية

الكويت: نتابع باهتمام وقلق التطورات الخطيرة في سوريا ونأسف لهذا التصعيد الخطير

صرح مصدر مسؤول في وزارة الخارجية الكويتية اليوم السبت بأن دولة الكويت وقد تابعت باهتمام وقلق بالغين التطورات الخطيرة في سوريا والمتمثلة في العمليات العسكرية الأخيرة نتيجة استخدام السلطات السورية للاسلحة الكيماوية المحرمة دوليا لتؤكد بأن هذه التطورات أتت نتيجة لتعطيل جهود المجتمع الدولي ممثلا في مجلس الأمن للوصول إلى حل سياسي للصراع الدامي في سوريا والذي امتد لاكثر من سبع سنوات وراح ضحيته مئات الآلاف وتشريد الملايين.

وأضاف المصدر أن دولة الكويت وهي تأسف لهذا التصعيد الخطير لتدعو مجلس الأمن إلى تجاوز خلافات أعضائه واظهار وحدة مواقفهم لتعزيز قدرتهم على تحمل مسؤولياتهم التاريخية في حفظ الأمن والسلم الدوليين.

واستطرد المصدر بأن دولة الكويت وإدراكا منها لحجم المعاناة التي يكابدها الشعب السوري الشقيق والمخاطر التي يمثلها استمرار هذا الصراع فقد سعت من خلال عضويتها غير الدائمة في مجلس الأمن وبالتعاون مع مملكة السويد الصديقة إلى إصدار قرار مجلس الأمن رقم 2401 تحقق مع الاجماع يطالب بوقف فوري لاطلاق النار وتمكين فرق الاغاثة من تقديم مساعداتها الانسانية لمحتاجيها ولكنه وللأسف الشديد وبفعل أطراف على أرض الواقع لم يرى هذا القرار طريقه إلى التنفيذ.