المحامي عماد السيف

المحامي السيف: ملف "ضيافة الداخلية" عانى من عدم حيادية "المحاسبة" وأوساخ السياسة والتكسب النيابي الرخيص

تقدم المحامي عماد السيف بالشكر لنائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ خالد الجراح "الذي بط الدملة أخيرا بعد طول انتظار باحالة ملف ماسمي بمصروفات الضيافة الي النيابة العامة الموقرة حيث الجهة النزيهة والمحايدة والأمينة على كرامة الناس بعد ان عاني هذا الملف من التكسب السياسي لاعضاء اللجنة الميزانيات النيابية طويلا".

وقال السيف، وهو محامي اثنان من قياديي وزارة الداخلية المحالين الى النيابة، أن الملف "عاني طويلا من عدم حيادية وموضوعية تقرير ديوان المحاسبة وافتقاره للاصول المهنية في تناولها لوقائع الأمور في بنود ملف الضيافة وعاني أكثر وأكثر من سياسة خذوه وغلوه والى النار فالقوه التي سارت عليها لجان التحقيق الداخلية في الوزارة"، مضيفا "أخيرا صار الملف في عهدة النيابة العامة الموقرة التي نثق بحياديتها المطلقة بعيدا عن أوساخ السياسة والابتزاز والتكسب النيابي الرخيص علي حساب كرامة قيادات وافراد افنوا حياتهم في خدمة الكويت واهلها وأمنها !!فمرحبا بالاحالة للنيابة".

وأشار الى أن أمام "النيابة العامة الموقرة ستتاح الفرصة الكاملة لكي يبسط رجال الداخلية كامل دفاعهم ومستنداتهم ضد التهم التي نسبتها لهم جميع التقارير التي قامت علي رأي واحد ودون ان تسمح كافة لجان التحقيق واولها النيابية للمشتبه بهم بالرد وتقديم دفاعهم".

واختتم تصريحه بالقول "اخيرا الجميع يجب أن يهيئ نفسه منذ الأن بقبول حكم القضاء ويهيئ نفسه لتبعات الظلم والافتراء علي كرامات الناس والتاريخ الواحه محفوظة في ضمائر الناس".