عضو المجلس البلدي السابق المهندس علي الموسى

الموسى: تبني "رؤية الكويت 2035" يعيد للبلاد ريادتها

دعا عضو المجلس البلدي السابق المهندس علي الموسى إلي ضرورة تبني دراسة المخطط الهيكلي الجديد لدولة الكويت 2040 (رؤية الكويت 2035 ) من خلال وضع المشاريع الواردة ضمنها تحت نظر المستشار العالمي لتكون خطة واحدة واضحة المعالم .

وأعرب الموسي عن شكره وتقديره إلي النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الشيخ ناصر الصباح على قيامة بتبني رؤية الكويت 2035 والتي ستعمل نقلة  نوعية في البلاد لضخامة المشاريع التنموية الواردة فيها والتي ستضع الكويت في مصاف الدول المتقدمة في كافة المجالات .

وقال الموسي بأنة وفق ما ورد حول الدراسة الأولية للجزر الخمس فإنها ستخلق أكثر من 200 ألف وظيفة غير نفطية وتحقق مبلغا يفوق 35 مليار دينار وهو ما يعد إنجاز غير مسبوق في القضاء علي مشكلة التوظيف التي يعاني منها الشباب الكويتي حالياً .

وأضاف الموسي أنة وحسب رؤية الشيخ ناصر الصباح فإنة سيتم من خلال المجلس الأعلى للتخطيط ستشراف ما هو مناسب لتنفيذ رؤية 2035 بكافة الأنشطة وتشمل التعليم والصحة والبيئة والتنافسية بأشكالها المختلفة والتي تعني حفظ كرامة الإنسان وحمايته من جميع المخاطر التي تواجهه في المستقبل.

وأكد الموسي أن الرؤية (لكويت جديدة ) فيها الكثير من الإيجابيات علي كافة المستويات وخصوصاً الإقتصادية من خلال إيجاد مصادر دخل جديدة  للبلاد بدلاً من الإعتماد علي النفط كمصدر رئيسي للدخل وكذلك فتح المجال لتطوير التجارة العالمية في ظل توقيع الكويت مع الصين قبل سنة شراكة استراتيجية في الحزام أو ما يسمى طريق الحرير

وتمني الموسي من المسؤوليين في البلاد العمل علي إقرار رؤية الكويت 2035 وما تحتوية من مشاريع ضخمة لتعود الكويت إلي دورها الريادي في جميع المجالات وخصوصاً في التجارة العالمية  مشيراً إلي أن تبنى الرؤية يتطلب جدية من الحكومة ومجلس الأمة لتحقيقها، وتوفير بيئة تشريعية ملائمة حتى تتحول من مخطط ورؤية الى واقع يخدم مستقبل الدولة والمواطنين وخصوصاً أن المسؤولية تقع على كاهل السلطتين وبلدية الكويت والمجلس البلدي وذلك لتسريع عملية اقرارها ضمن المخطط الهيكلي أولا ومن ثم البدأ في إقرار التشريعات اللازمة لها.