صباح السالم الجامعية تستقبل زوارها من المواطنين

صباح السالم الجامعية تستقبل زوارها من المواطنين

انطلقت في البرنامج الإنشائي بجامعة الكويت خدمة زيارة مشروع مدينة صباح السالم الجامعية وهي خدمة تتيح لكافة المواطنين الراغبين في التعرف على هذا المشروع الوطني فرصة زيارة مواقعه، وقد شهد صباح يوم الخميس الموافق 14 ديسمبر 2017 استقبال أول مجموعة من المواطنين الراغبين في التعرف على مكونات المشروع الاستراتيجي ومراحل إنجازه وتفقد مبانيه ومرافقه، والالتقاء المباشر بالفريق المشرف على انجازه للإجابة عن أي تساؤل يدور في أذهانهم حول الحرم الجامعي الجديد في منطقة الشدادية.

وفي هذا الصدد قال مدير البرنامج الإنشائي بجامعة الكويت د. قتيبة عبدالرزاق رزوقي أن تنظيم مثل هذه الرحلات بمثابة بادرة تكرس الشفافية والرغبة الصادقة للتواصل مع الجمهور حيث أن مشروع مدينة صباح السالم الجامعية يعد مشروعا وطنيا يهم أبناء الشعب الكويتي ويرتبط بكافة الأسر الكويتية، وهو الأمر الذي شجعنا على إتاحة الفرصة أمام المهتمين بالمدينة الجامعية للتعرف على الصورة الحقيقية لهذا المشروع الاستراتيجي الضخم وتفقد كمية الإنجاز التي قطعها وفق الجدول الزمني لأعمال، وتوفير الفرصة لاستقاء المعلومة الصحيحة والواضحة بشكل مباشر عبر التقاء الفريق المشرف ومناقشته حول كافة التفاصيل.

وفي اتجاه متصل أكدت مساعدة مدير البرنامج الإنشائي بجامعة الكويت د. أنوار عادل الإبراهيم أن الرحلة التي تم تنظيمها ضمن خدمة زيارة مشروع مدينة صباح السالم الجامعية يمثل فرصة حقيقية للفريق المشرف على المشروع للقاء المباشر مع مجاميع من المواطنين والمهتمين بالمشروع من مختلف الشرائح بهدف الاستماع إلى آراءهم وتطلعاتهم بالنسبة للحرم الجامعي الجديد وتحقيق التفاعل بشكل ايجابي معهم ، فضلاً عن كونها نافذة نتمكن من خلالها من إظهار الصورة الحقيقية للمشروع وفرق العمل المختلفة التي تعمل بجهد لإنجازه بالصورة المطلوبة، مضيفة أن الانطباع الإيجابي الذي عكسه المشاركين في الرحلة يشجعنا على  تنظيم مزيد من الرحلات وفتح أبواب المدينة الجامعية للمواطنين لزيارتها وتفقدها فهو مشروعهم ومن حقهم متابعته بصورة مباشرة .

ورصداً لآراء المشاركين في الرحلة قالت د. مريم الرشيد أن الزيارة فاقت توقعاتها وأنها من خلال المواقع التي زارتها خلال الجولة الميدانية يمكنها اعتبار أن المشروع يمر في مراحله الأخيرة وأن الانتقال إلى الحرم الجامعي سيتم وفق الخطة الموضوعة.

ووصفت د. الرشيد القائمين على المشروع بالفريق المجتهد والذكي وأن الزيارة نمت في داخلها مشاعر التفاؤل بأن هذا المشروع الضخم سيكون له تأثير إيجابي كبير على تطور التعليم العالي في دولة الكويت ممثلاً في جامعة الكويت، مشيرةً إلى أن متابعتها لحساب المشروع عبر منصة التواصل انستغرام هو ما ولد الرغبة لديها لمطابقة ما تراه من صور جميلة على أرض الواقع، و أن من الأمور التي لفتت أنتباهها واسعدتها خلال الرحلة هي توجه إدارة المشروع لإضافة بند الأثاث لتسليم المقاول للمباني وأن هذا التوجه وفر ملايين الدنانير علي الدولة و على ميزانية الجامعة .

من جانبه ذكر علي اسماعيل بن شيبه أحد المشاركين في زيارة المشروع أنه متابع جيد لأخبار تطور مدينة صباح السالم الجامعية، إلا أنه لم يتخيل أن يكون المشروع بهذه الضخامة، وأنه عندما رأي أن البرنامج الإنشائي يفتح المجال أمام المواطنين لزيارة المدينة الجامعية سارع للالتحاق بالرحلة التعريفية لمعاينة المشروع علي أرض الواقع.  

ورأى بن شيبة بأن الرحلة كانت تجربة ايجابية بكل المقاييس حيث ساهمت في توسيع آفاق المشاركين حول مكونات وتصاميم المدينة الجامعية والخدمات الفريدة التي ستقدم للطلبة سواء على الصعيد التعليمي أو الاجتماعي أو الرياضي ، كما حث جميع المواطنين المهتمين بالمشروع على المشاركة في الرحلات التي ينظمها البرنامج الإنشائي بجامعة الكويت لزيارة الحرم الجامعي الجديد في الشدادية لأنها ستوضح الجهود المخلصة المبذولة من قبل الفريق المشرف على هذا المشروع ، وكذلك كيف سيخدم هذا المرفق الأكاديمي العملاق الكويت والكويتيين في المستقبل .