fbpx
بشار الصايغ

التحالف الوطني: مخاوف ابطال "مكافحة الفساد" انتهت وعلى الهيئة استئناف أعمالها بكل جدية وشفافية

دعا أمين عام التحالف الوطني الديمقراطي بشار الصايغ هيئة مكافحة الفساد الى استكمال دورها والقيام بالمهام المناطة بها بعد رفض المحكمة الدستورية طعن بطلان قانونها، مشددا على أن مخاوف الابطال انتهت، وأصبح لزاما على الهيئة استئناف أعمالها بكل جدية.

وقال الصايغ في تصريح صحفي اليوم أن هناك العديد من البلاغات المنظورة أمام ”مكافحة الفساد“ ضد وزراء وقياديين سابقين وحاليين تتطلب الإنتهاء من التحقيق منها وإحالتها الى النيابة العامة لاستكمال اجراءاتها القانونية أو حفظها في حال تأكد عدم وجود حالات فساد أو اعتداء على المال العام.

ولفت الى ضرورة الشفافية في أعمال الهيئة لتكسب ثقة المواطنين ودعمهم في مواجهة الفاسدين، مشيرا الى أن التأخير في نظر البلاغات واتخاذ الاجراءات سيدخل الشك والريبة في أعمال الهيئة، مشددا في الوقت ذاته على الجهاز بجعل المواطن شريكا في رقابة ومحاسبة الوزراء والنواب والقياديين في الدولة، مشيدا في الوقت ذاته بالبلاغات الجدية التي تقدم بها المواطنون لحماية المال العام والجهاز الإداري من الفساد بعد أن تقاعست الحكومة بالقيام في دورها.

واستذكر الصايغ دور النائب راكان النصف والنائب السابق أحمد القضيبي في اقرار قانون هيئة مكافحة الفساد في مجلس 2013 بعد ابطال القانون الأول دستوريا، وتحركاتهم لإقرار القانون القائم ومواجهة المحاولات الحكومية لتعطيله وتأجيله الى أجل غير مسمى.