الكويت: أمنياتنا لسورية بالاستقرار والسلام ونتمنى توقف الأصوات العراقية المسيئة

طباعة

اكد وكيل وزارة الخارجية خالد الجارالله ان العلاقات الكويتية العراقية "وثيقة واخوية يحرص كلا الجانبين عليها" متمنيا ان "تتوقف الاصوات التي تمس وتسيء لهذه العلاقات الطيبة في الجانب العراقي".

جاء ذلك في تصريح ادلى به الوكيل الجارالله للصحافيين على هامش الحفل الذي اقامته السفارة الايطالية مساء أمس لدى دولة الكويت بمناسبة ذكرى مرور 150 عاما على الوحدة الايطالية.

وقال الجارالله "نحن واثقون ان علاقاتنا مع الاشقاء في العراق علاقات وثيقة واخوية ويحرص عليها كلا الجانبين" معربا عن تمنياته ان "تتوقف بعض الاصوات في الجانب العراقي عن المس بجوهر هذه العلاقات الطيبة والاساءة اليها".

ونفى الجارالله ان تكون هناك تصريحات عراقية رسمية تسعى الى التأزيم بين البلدين "فهذه اصوات عراقية غير رسمية من اعضاء في البرلمان والصحافة ووسائل الاعلام" مؤكدا ان "الاخوان على المستوى الرسمي لازالت تصريحاتهم مسؤولة".

وردا على سؤال حول قضايا مؤسسة الخطوط الجوية الكويتية ضد نظيرتها العراقية ذكر ان "هذا الموضوع تجاري يخضع للمحاكم وهناك احكام قضائية" مشيرا الى ان المؤسستين في كلا البلدين "قادرتان على احتوائها واغلاق هذا الملف نهائيا".

وردا على سؤال حول اجتماع اللجنة الكويتية العراقية المشتركة اخيرا حول موضوع ميناء مبارك الكبير في جزيرة بوبيان قال "اننا منفتحون مع الاشقاء في العراق لما فيه مصلحة البلدين وتعزيز حرية الملاحة في خور عبدالله" مؤكدا ان "المسؤولية تقع على الجانبين ونحن نحترم ونقوم ونلتزم بهذه المسؤولية".

وشدد على التزام الكويت بقرار مجلس الامن رقم 833 الذي "يفرض علينا ويلزمنا بالمحافظة وصيانة حرية الملاحة" مؤكدا ان الكويت "اولى المدافعين والمنادين بالتزام قرار مجلس الامن رقم 833 وبالتالي لا أستطيع تصور عدم التزام او ابتعاد الكويت عن مضمون وحيثيات هذا القرار".

وذكر في هذا السياق ان الجانب الكويتي "شرح للاشقاء في العراق بما فيه الكفاية" ما يتعلق بالميناء موضحا ان "الوفد العراقي الرسمي والفني والسياسي جاء الى الكويت للاطلاع ومعرفة تفاصيل الميناء".

واضاف ان اعضاء الوفد العراقي "اطلعوا بشكل جيد وابدوا ارتياحهم لما اطلعوا عليه من الامور التي كانت غائبة عنهم" مشيرا الى تصريح سفير العراق لدى الكويت محمد بحر العلوم الذي اكد فيه بعد اللقاء بان "الهواجس العراقية تبددت".

وكشف الجارالله ان الجانبين وقعا على محضر مشترك "لحيثيات ما تم الاتفاق عليه وما تم بحثه" مضيفا ان الجانب العراقي "اثار بعض الملاحظات الفنية التي وعد الجانب الكويتي بالاجابة عنها في القريب العاجل".

وعن موقف الكويت من الوضع في سورية اعرب الجارالله عن امنياته لها "بالاستقرار والسلام والهدوء".

وعن احتفال السفارة الايطالية ابدى الجارالله سعادته لمشاركة "اصدقائنا في السفارة الايطالية بهذه المناسبة الوطنية والاحتفال معهم" مؤكدا ان "وجودنا هنا للتعبير عن حرصنا على تعزيز وتطوير علاقاتنا مع الاصدقاء في ايطاليا".

وقال ان العلاقات الكويتية الايطالية "قديمة ومتطورة ومتشعبة" مشيرا الى ان الزيارات المتبادلة والمصالح المشتركة "تستحق التطوير وتستحق الاهتمام".

واضاف "ايطاليا دولة مهمة تلعب دورا مهما في المسرح الدولي وبالتالي لا بد من التنسيق والحوار معها".

واشار الى مشاركة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ الدكتور محمد الصباح في الاجتماع "المهم الذي كان يتعلق باصلاحات مجلس الامن وهو موضوع يمس الامن والاستقرار في العالم" منوها ب"الدور الايطالي والمسؤوليات الايطالية".

واعرب عن خالص تقديره وتجاوبه وتفهمه لهذا الدور "وان نكون دائما منسقين وعلى اتصال مهم مع ايطاليا الصديقة" متمنيا كل التقدم والازهار والاستقرار الدائم للاصدقاء في ايطاليا.

وردا على سؤال عن عدم مشاركة الكويت في المؤتمر الذي استضافته ايطاليا حول الوضع في ليبيا قال الجارالله "كان من المفترض ان نشارك ولكن لم نتمكن من ذلك لوفاة الشيخ خالد الاحمد الجابر الصباح" مضيفا "نحن معنيون بهذه الاجتماعات وسنشارك في التاسع من الشهر الجاري في ابوظبي باجتماع يخص الوضع في ليبيا".