fbpx
جانب من حفل التدشين

جامعة الكويت: تدشين مشروع التراسل الالكتروني "Microsoft 365"

دشنت جامعة الكويت مشروع نظام البريد الالكتروني الجديد "Microsoft 365" بالتعاون مع شركة مايكروسوفت الخليج، وذلك صباح اليوم الاثنين برعاية مدير الجامعة أ.د. حسين أحمد الأنصاري والذي أناب عنه في التدشين نائب مدير الجامعة للخدمات الأكاديمية المساندة أ.د. جاسم رمضان الكندري، بحضور عدد من المسؤولين والأساتذة وعمداء الكليات الجامعية في الحرم الجامعي بالخالدية.

وبهذه المناسبة ألقى نائب مدير الجامعة للخدمات الأكاديمية المساندة الدكتور جاسم رمضان الكندري كلمة قال فيها "بالنيابة عن مدير الجامعة ارحب بكم بهذه المناسبة السعيدة علينا جميعا، وأود التأكيد على ان هذه المبادرة عمل عليها قطاع نظم المعلومات منذ فترة طويلة، وتأتي استكمالا للجهود التي قاموا بها سابقا، وأنها المرة الاولى التي يقام فيها مشروع يستفيد منه الأضلاع الثلاثة بالجامعة كأعضاء هيئة التدريس والطلبة والموظفين، والاستفادة تأتي لتسهيل العمل على الجميع وتحويل الجامعة تدريجيا للتعامل والتراسل الالكتروني".

وأضاف: اذ يمكن لأي شخص بالجامعة التواصل مع الادارة من اي مكان بالعالم سواء كان التسجيل والقبول بالنسبة للطلبة من خلال الأجهزة الذكية مثل الهاتف النقال أو الكمبيوتر المحمول أو الكمبيوتر المكتبي، كما أن يمكن الموظف من أداء عمله من أي موقع كان، علما بأن جميع هذه الخدمات قدمتها الشركة مجانا.

ومن جهته قال مدير قطاع التعليم في شركة مايكروسوفت الخليج أحمد أمين عاشور: فخورين جدا بالتعاون مع جامعة الكويت التي تعتبر رائدة بمنطقة الخليج، ويهمنا جدا توفير تطبيقات "مايكروسوفت" خصوصا تطبيقات الـ "Office 365" لأنه يمكن الطالب والمعلم من استخدام أحدث أنواع التكنولوجيا والتواصل ما بينهم، كما أن التطبيق يمكن الطالب من الابتعاد عن استخدام الورق والتوجه إلى الـ "ديجيتال نوت" والكتابة عن طريق هذا التطبيق، كما يمكنه استخدام أجهزة مختلفة طالما تدعم برامج وتطبيقات مايكروسوفت، وبالتالي تحميل كافة المعلومات التي يحتاجها الطالب على تلك التطبيقات باستخدام الـ" Cloud".

وردا على سؤال حول درجة الحماية للمعلومات المرفوعة على هذه التطبيقات قال عاشور "أن البرنامج يدار بالكامل من قبل مركز نظم المعلومات بالجامعة، وهذا الأمر يختلف كليا على سبيل المثال عن الـ "هوتميل" الذي يعتبر مجاني لجميع المستخدمين، وبالتالي الإدارة الجامعية هي التي تحدد درجة الحماية". 

ومن جهتها قالت مدير مركز نظم المعلومات بجامعة الكويت مها قدومي: بتوجيهات من الادارة الجامعية العليا يحرص المركز على عمل إنجازات تتعلق بتقنية المعلومات، فقد دأب مركز نظم المعلومات منذ بداية تاسيسه عندما كان مركز الحاسب الالي منذ عام ١٩٧٩ حتى تطور لمركز نظم المعلومات في عام ٢٠٠١ الحالي، على العمل لتقديم التكنولوجيا المطلوبة والاستشارات اللازمة والخدمات ذات الجودة العالمية لعموم القطاع المؤسسي وتلبية احتياجاته الأكاديمية والعلمية والإدارية، عبر أحدث التجهيزات والمصادر مما يعمل على دفع عجلة التقدم المؤسسي نحو الأنظمة الالكترونية والتقنية الكاملة، وذلك للارتقاء بتقنية المعلومات بالجامعة لتواكب احدث التقنيات بعالم التكنولوجيا.

وأكدت قدومي ان المركز على دراية وعلم بمواطن النقص في تقنية نظم المعلومات الجامعية، مشيرة الى ان المركز يعمل جاهدا مع الادارة العليا للجامعة نحو تحقيق الأفضل دائما لتحسين الخدمات التقنية لنظم المعلومات بجامعة الكويت، في ضوء الخدمات المتاحة والارتقاء بها دوما.

وعن نظام البريد الالكتروني الجديد قالت قدومي "نود الإشارة الى ان هذا النظام له مميزات كثيرة اذ يعتبر نظام الـ "٣٦٥" قد حقق تطورا عاليا مقارنة بنظام البريد السابق، ففي السابق كان يمكن للموظف الحصول على "50 MB"، اما حاليا فقد اصبح بإمكان الموظف الحصول على بريد إلكتروني سعته "50 GB" خالي من الرسائل غير المرغوب فيها، كما يوفر مجموعة من التطبيقات المجانية لجميع المستخدمين من أعضاء هيئة التدريس والموظفين والطلبة، مثل "skype, yammer, office" وغيرها من التطبيقات المكتبية لعدد ١٥ جهاز سواء الهواتف الذكية او الحواسيب والحواسيب المحمولة".

وتقدمت قدومي بالشكر الجزيل لكل من عمل على إنجاز هذا المشروع من أعضاء الفريق المشكل من قبل نائب مدير الجامعة الخدمات الأكاديمية المساندة، ضيفة: أود التنويه بأن مشاريع مركز نظم المعلومات هي اعمال تطويرية متتابعة وثمرة جهود سابقة واستراتيجيات وتخطيطات برزت حاليا بجهود المركز والقائمين بالعمل على هذا المشروع رغم كل التحديات التي واجهتنا.