fbpx
اعتقالات في لندن وأمستردام وسيدني لنشطاء "تمرد ضد الانقراض"

اعتقالات في لندن وأمستردام وسيدني لنشطاء "تمرد ضد الانقراض"

بعد نشاطات راديكالية لجماعة "إكستينكشن ريبليون" لحماية البيئة، حيث أغلق المحتجون نقاط تقاطع في شوارع مدن عالمية شلت حركة المرور جزئيا، اعتقلت السلطات في لندن وأمستردام وفي أستراليا عشرات الشباب المحتجين.

أغلق ناشطون تابعون لحركة "إكستينكشن ريبيليون" (تمرد ضد الانقراض)، طريقا رئيسيا أمام وزارة الدفاع البريطانية الإثنين (السابع من تشرين أول/ أكتوبر 2019) من خلال استخدام نموذج لصاروخ "ترايدنت" ذي القدرات النووية، بينما تجمع آلاف المؤيدين لبدء الاحتجاجات العالمية للجماعة.

وقال نشطاء إن هناك 23 شخصا اعتقلوا عندما حاولت الشرطة فض "حصار السلام"، في وقت مبكر من صباح اليوم الاثنين. وأفادت شرطة العاصمة لندن باعتقال 21 من متظاهري حركة "تمرد ضد الانقراض" فجر اليوم الإثنين، ولكنها قالت إنها "ليس لديها مزيد من التفاصيل في هذه المرحلة".

كما احتلت جماعات دينية "جسر لامبيث في لندن اليوم أيضا وخطط المتظاهرون لاحتلال العديد من المواقع الأخرى كجزء من خطة للحركة البيئية لاحتلال مراكز السلطة، سلميا، وإغلاقها حتى تعمل الحكومات على مواجهة حالات الطوارئ المناخية والبيئية".

وفي العاصمة الهولندية أمستردام اعتقلت الشرطة نحو 50 شخصا شاركوا في احتجاجات تابعة لحركة "إكستنكشين ريبيليون" (تمرد ضد الانقراض) العالمية لنشطاء التغير المناخي. وقالت الشرطة إن المعتقلين تم احتجازهم بصورة مؤقتة، بعد رفضهم ترك حاجز أقاموه على طريق رئيسي في وسط المدينة، مضيفة أن الاحتجاجات قد انتهت الآن.

وفي الجانب الآخر من الكرة الأرضية، أغلق مئات المشاركين في مظاهرات بشأن المناخ الطرق في مدن أسترالية اليوم الاثنين للاحتفال ببدء احتجاج منظمة "إكستينكشن ريبيليون" (تمرد ضد الانقراض) العالمية لنشطاء التغير المناخي، والذي يستمر أسبوعا. وفي سيدني، قالت الشرطة إنه تم القبض على 30 متظاهرا لأنهم رفضوا أوامر الشرطة بفتح الطريق بالقرب من محطة السكك الحديدية  "سنترال ستيشن".

وقالت الشرطة في بيان إن "التهم التي تردد أنها ارتكبت تتراوح بين عرقلة حركة المرور إلى عصيان الاتجاه المعقول". وشهد وسط مدينة ملبورن ومدينة بريسبن أيضا احتجاجات مماثلة، لكن الصحفيين الذين يغطون الأحداث قالوا إن المتظاهرين كانوا سلميين بشكل عام.

وقالت ناشطة في ملبورن تدعى ميريام روبنسون لوكالة "أسوشيتيد برس الأسترالية إن المحتجين شعروا بأنه عليهم لفت الانتباه بقوة عبر تعطيل حركة المرور في المدينة لإقناع الحكومة باتخاذ إجراءات أكثر صرامة بشأن تغير المناخ. وأضافت أن منظمة "إكستينكشن ريبيليون" اعتذرت للجمهور بسبب إزعاجهم. وقالت: "لكن هذا لا يعد شيئا مقارنة بالإزعاج الذي سيحدث عندما نبدأ في المعاناة من نفاد الطعام والماء".

وفي العاصمة الألمانية برلين، بدأت الحركة في ساعة مبكرة من صباح اليوم الإثنين حملتها الاحتجاجية من أجل حماية المناخ في شوارع العاصمة. وقالت الشرطة في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن عشرات من أنصار الحركة ساروا من الحي الحكومي إلى عمود النصر في حي تيرغارتن، ثم قاموا باحتلال التقاطع المروري "غروسن شتيرن" قبيل بدء ساعة الذروة في حركة المرور. وأضافت الشرطة أن مسار الاحتجاج سلمي حتى الآن، إلا أنها لم تدل ببيانات عن أعداد المشاركين.

وتدعو حركة "إكستينكشن ريبيليون" الحكومات إلى "قول الحقيقة" حول تغير المناخ، وإلى خفض انبعاثات الغازات الدفيئة إلى الصفر بحلول عام 2025.