fbpx
رئيسة الحزب المسيحي الديمقراطي الألماني أنيغريت كرامب كارنباور

زعيمة حزب ميركل تغرد خارج سرب ترامب

طباعة

في وقت تروج فيه الإدارة الأمريكية لما بات يسمى إعلاميا بـ"صفقة القرن"، عبرت رئيسة الحزب المسيحي الديموقراطي الألماني عن موقف قد لا يروق بالضرورة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب أو رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

دعت رئيسة الحزب المسيحي الديمقراطي الألماني، أنيغريت كرامب-كارنباور، خلال زيارتها لإسرائيل إلى تأسيس دولة فلسطينية بجانب الإسرائيلية. وقالت خليفة المستشارة أنغيلا ميركل في رئاسة الحزب اليوم (الثلاثاء الثاني من يوليو/ تموز 2019) أمام صحفيين في القدس "أتمسك أنا أيضا بصفتي رئيسة الحزب المسيحي الديمقراطي بحل الدولتين المتفاوض عليه". وأجرت كرامب-كارنباور، في وقت سابق اليوم محادثات مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، وقالت إن المحادثات في اللقائين دارت أيضا حول العلاقات مع الفلسطينيين.

وبررت كرامب-كارنباور عدم لقائها بمسؤولين فلسطينيين خلال زيارتها بضيق الوقت ومحور الزيارة، وقالت "قررت أن استغل مساحة الوقت الضيقة للإلمام أولا بقضايا أخرى في إسرائيل"، مضيفة أن زيارتها المقبلة لإسرائيل من المفترض أن تدور بعد ذلك حول العلاقات الألمانية-الفلسطينية. وكان من المعتاد في الماضي أن يلتقي ساسة ألمان خلال زيارتهم لإسرائيل مسؤولين فلسطينيين.

وتتمسك ألمانيا بحل الدولتين في النزاع بين الإسرائيليين والفلسطينيين، وذلك بتأسيس دولة فلسطينية بجانب إسرائيل. وهذه أول زيارة تقوم بها كرامب-كارنباور خارج أوروبا، منذ توليها رئاسة الحزب نهاية العام الماضي. وقالت كرامب-كارنباور أمس إنها اتخذت عن قصد القرار بأن تكون إسرائيل أول زيارة رسمية لها خارج الاتحاد الأوروبي.

ووصلت كرامب-كارنباور إلى إسرائيل مساء أول أمس الأحد، ومن المنتظر أن تعود إلى ألمانيا في وقت لاحق اليوم. وزارت كرامب-كارنباور نصب "ياد فاشيم" لإحياء ذكرى ضحايا محرقة النازية "هولوكوست" في القدس وألقت خطابا في مؤتمر للأمن بالقرب من تل أبيب.