fbpx
نائب الرئيس الأميركي مايك بنس

إدارة ترامب تسرع عودة الرواد إلى القمر وتحدد 2024 موعدا لذلك

أعلنت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب الثلاثاء أنها بصدد تسريع الخطط لعودة الرواد الأميركيين إلى القمر ليصبح الموعد العام 2024 بدلا من 2028.

وقال نائب الرئيس الأميركي مايك بنس في كلمة ألقاها في هانتسفيل في ولاية الاباما "تقوم سياسة هذه الإدارة والولايات المتحدة على عودة الرواد الأميركيين إلى القمر خلال السنوات الخمس المقبلة". وتلقب هانتسفيل ب"مدينة الصواريخ" إذ تصنع فيها الصواريخ الفضائية منذ الستينات.
وأكد بنس "دعوني أكون واضحا: ستكون أول أمرأة والرجل المقبل على القمر رائدين أميركيين ينقلهما صاروخ أميركي من الأرض الأميركية".
وكان من المقرر إرسال أول رحلة مأهولة إلى الفضاء منذ مهمة "أبولو" الأخيرة في 1972، في العام 2028.
إلا أن البرنامج واجه عمليات تأخير في تطوير صاروخ ثقيل جديد لمهمات القمر.
ومنذ الأشهر الأولى لتوليه الرئاسة أعرب ترامب بوضوح عن نيته إنعاش وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) التي تعاني منذ العام 2011 بسبب سحب المكوكات الفضائية الأميركية من الخدمة.
وكان ترامب حدد في العام 2017 هدف العودة إلى القمر معتبرا أنه خطوة اولى لاستكشاف البشر للمريخ.
ووضعت الناسا بعد ذلك برنامجا زمنيا لتسيير مهمة مأهولة إلى القمر في العام 2028.