fbpx
الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله

جماعة حزب الله تقول الانتقادات الأمريكية "تمس سيادة" لبنان

ردت جماعة حزب الله اللبنانية على التنديد الأمريكي بدورها في لبنان يوم الخميس، ووصفته بأنه ”انتهاك للسيادة“ وذلك بعدما عبرت الولايات المتحدة عن قلقها بشأن نفوذ الجماعة المتنامي.

وكانت السفيرة الأمريكية في لبنان قالت، عقب اجتماعها برئيس الوزراء اللبناني يوم الثلاثاء، إن الولايات المتحدة قلقة بشأن ”الدور المتنامي ” لحزب الله داخل الحكومة. وتحظى الجماعة الشيعية المسلحة بدعم إيران، وتدرجها واشنطن في قائمة المنظمات الإرهابية.

وقال نواب الجماعة في بيان ”إن الموقف الأمريكي السلبي من حزب الله والذي يحرص السفراء الأمريكيون على تكراره عقب لقاء أي مسؤول في لبنان هو موقف مرفوض ومدان“.

وأضاف النواب أن الموقف الأمريكي ”يمس السيادة الوطنية ويتنكر لحق مشروع ومثبت في القانون الدولي وهو حق الدفاع عن النفس ومقاومة كل تهديد أو عدوان وينحاز بغير وجه حق إلى كيان إرهابي“ في إشارة إلى إسرائيل.

وتسيطر الجماعة على ثلاث وزارات في الحكومة الجديدة بقيادة رئيس الوزراء سعد الحريري المؤلفة من 30 وزارة وهو أكبر عدد حقائب وزارية تحصل عليها على الإطلاق. ومن هذه الحقائب وزارة الصحة التي تحصل على رابع أكبر حصة في ميزانية الدولة.

وتأسست الجماعة عام 1982 على أيدي الحرس الثوري الإيراني. وكانت آخر حرب رئيسية خاضتها ضد إسرائيل، عدوها الدائم، عام 2006.

وازداد نفوذ الجماعة بالمنطقة بعدما نشرت مقاتلين تابعين لها في صراعات أخرى بالشرق الأوسط منها الحرب في سوريا المجاورة حيث تقاتل إلى جانب الرئيس السوري بشار الأسد.

وبدعم جماعات وأفراد يرون ترسانتها دعما للبنان، فاز حزب الله بأكثر من 70 مقعدا في البرلمان المؤلف من 128 مقعدا في انتخابات العام الماضي بينما خسر الحريري، المدعوم من الغرب، ما يزيد على ثلث مقاعده.