طائرةامريكية بدون طيار

واشنطن تعتزم شن غارات بطائرات مسيّرة من النيجر ضد أهداف للجهاديين

تعتزم وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي إيه) شن ضربات جوية بواسطة طائرات مسيّرة من قاعدة في النيجر ضد جهاديين مشتبه من القاعدة وتنظيم الدولة الاسلامية يتمركزون في ليبيا، وفق صحيفة "نيويورك تايمز".

وقال مسؤولون أميركيون ونيجريون للصحيفة إن عناصر "سي آيه إيه" يستخدمون طائرات مسيّرة للاستطلاع من مطار صغير في بلدة ديركو في شمال شرقي البلاد.

وقد تمت توسعة المطار منذ شباط/فبراير ليشمل مدارج جديدة ومراكز أمنية، كما ذكرت الصحيفة الأحد مستندة الى صور بالأقمار الصناعية.

وأقر زير داخلية النيجر محمد بازوم بوجود الطائرات المسيّرة دون أن يعطي تفاصيل إضافية، بينما قال رئيس بلدية ديركو بوبكر جيروم أن هذه الطائرات ساعدت على تعزيز الأمن في البلدة.

وتعطي هذه الخطوة دورا أكبر للاستخبارات الأميركية في القيام بضربات الجوية، وهو تغيير تم استحداثه خلال رئاسة دونالد ترامب.

وكان سلفه باراك أوباما قد سعى لوضع عمليات الطائرات المسيّرة تحت إمرة الجيش الأميركي الذي يمكن أن يخضع للمساءلة أكثر من وكالات الاستخبارات، بحسب الصحيفة.

وأشارت الصحيفة الى أن البنتاغون يستخدم قاعدة في نيامي عاصمة النيجر، على بعد 800 ميل جنوب شرق ديركو، حيث شن من هناك ضربات جوية ضد الجهاديين في ليبيا.

والنيجر التي تتشارك الحدود مع ليبيا الغارقة في الفوضى واحدة من العديد من بلدان منطقة الساحل الفقيرة التي تعاني من الاضطرابات الأمنية بسبب الجهاديين.