الممثّل الأميركي بُرت رينولدز

وفاة الممثّل الأميركي بُرت رينولدز عن 82 عاما

توفّي الممثّل الأميركي بُرت رينولدز الذي سطع نجمه في هوليوود في السبعينات والثمانينات، الخميس عن 82 عاما، بحسب ما كشفت مصادر مقرّبة منه لوكالة فرانس برس.
وصرّحت قريبته نانسي لي هيس في بيان "بفؤاد محطّم ودّعت عمّي اليوم".
وقد اشتهر الممثّل المولود في العام 1936، خصوصا بدوره في "ديليفرنس" (1972) إلى جانب جون فويت، وهو مثّل أيضا مع مارك وولبرغ في "بوغي نايتس" (1997) لتوماس أندرسن.
وتوّلى الممثّل الأميركي أيضا بطولة فيلم "سموكي أند ذي بانديت" الذي خرج إلى الصالات سنة 1977.
وقد توفّي بُرت رينولدز في مستشفى في فلوريدا، وفق ما أفاد وكيل أعماله إيريك كريتزر موقع "هوليوود ريبورتر".
ووفاته ناجمة عن سكتة قلبية، بحسب ما أورد الموقع المتخصص في أخبار المشاهير.
وأوضحت ابنة شقيقه "عانى من مشاكل صحية لكنّ الأمر حدث بغتة".

بدأ رينولدز مسيرته التمثيلية في نهاية الخمسينات، وهو خاض أيضا غمار الإخراج وفي رصيده عدّة أفلام أخرجها في السبعينات والثمانينات.

وهو رشّح في العام 1998 لأوسكار أفضل ممثّل في دور ثانوي عن أدائه دور منتج أفلام إباحية في فيلم "بوغي نايتس" الطويل، غير أن الجائزة كانت في تلك السنة من نصيب روبن وليامز عن دوره في "غود ويل هانتينغ". ونال رينولدز وقتها جائزة "غولدن غلوب" عن هذا الفيلم.

والعام الماضي، أشاد النقاد بأداء الممثّل المعروف بشاربيه المصفّفين في الفيلم المستقلّ "ذي لاست موفي ستار".

ونوقش مؤخرا احتمال انضمامه إلى العمل المقبل من إخراج كوانتن تارانتينو "وانس آبن ايه تايم إن هوليوود" حول الجرائم التي ارتكبها تشارلز مانسون وأتباعه غي الستينات، من بطولة ليوناردو دي كابريو وبراد بيت.

وأقرّت ابنة أخيه "كان عمّي متحمّسا جدّا للتعاون مع كوانتن تارانتينو والطاقم الرائع الذي جمعه" لفيلمه المقبل.

وصحيح أن الممثّل المعروف بحدّة طباعه أدّى أدوارا في إنتاجات لقيت استحسان النقاد، غير أنّه شارك أيضا في أعمال شعبية كثيرة لم تنل بالضرورة إعجاب النقاد.

وهو شارك في السبعينات ومطلع الثمانينات في أعمال من قبيل "سموكي أند ذي بانديت" و"ستارتينغ أوفر" و"ذي بيست ليتل هورهاوس إن تكساس" التي لقيت نجاحا باهرا في شباك التذاكر.

وكتب رينولدز في مذكّراته الصادرة سنة 2015 تحت عنوان "بات إنوف أباوت مي"، "لم أهتم يوما بكتّاب جدد أو أدوار فيها مجازفة لأنني لم أكن أسعى لجبه التحديات على الصعيد التمثيلي. وجلّ ما كان يهّمني هو أن أستمتع بوقتي".

وأردف "فوّت عليّ الكثير من الفرص التي كان من شأنها أن تظهر أنه في وسعي تولّي أدوار جدّية. وعندما قرّرت خوض غمار هذه التجربة ... لم يأخذني أحد على محمل الجدّ".

وفور الإعلان عن وفاة الممثّل الذي طبع بأعماله الممتدّة على حوالى ستة عقود السينما الأميركية، توالت التكريمات على مواقع التواصل الاجتماعي.

وغرّد أرنولد شوارزنغر "بُرت رينولدز كان أحد أبطالي. وهو كان رائدا" في مجاله. وأسف الممثلّ إلايجا وود بطل سلسلة "سيّد الخواتم" على "رحيل أسطورة".

وأشاد نجم كرة المضرب بوريس بيكر بذكرى رينولدز عبر "تويتر"، مشيرا إلى أنه كان "أحد آخر النجوم في هوليوود".