صورة ارشيفية

الصين تؤكد التزامها بوعودها لمنظمة التجارة العالمية

أكدت الصين الخميس انها "وفت بكل الوعود" التي قطعتها عند انضمامها الى منظمة التجارة العالمية فيما تسعى واشنطن وبروكسل الى دفع بكين الى التخلي عن سياساتها الحمائية.

وفي رد على منتقدين ومن بينهم الرئيس الاميركي دونالد ترامب، نشرت الصين تقريرا بعنوان "الصين ومنظمة التجارة العالمية" يوضح الاصلاحات التي نفذتها بكين منذ انضمامها الى المنظمة في 2001.

وقال نائب وزير التجارة الصيني وانغ شوين في مؤتمر صحافي عقد لطرح التقرير "لا توجد اي دولة عضو في منظمة التجارة الدولية تعاني اقتصاديا او خسرت بسبب انضمام الصين الى المنظمة، هذا الامر غير موجود".

وترى إدارة ترامب ان الولايات المتحدة أخطأت في دعمها لانضمام الصين الى المنظمة، متهمة بكين بعدم الوفاء بوعودها بتطبيق اصلاحات تناسب السوق.

وقال ان "الصين نفذت بحزم كل وعد قطعته عند دخولها منظمة التجارة العالمية" مشيرا الى انه اذا كانت بعض الدول لا توافق "بامكانها ان تقاضينا في منظمة التجارة العالمية".

ولم تواجه الصين سوى 41 قضية في محكمة التجارة العليا، بحسب وانغ.

الا ان ناقدين يقولون ان عددا من الشركات والدول لم تقاض الصين بسبب خوفها منها.

وقال كريستوفر بولدنغ استاذ الاقتصاد في كلية اتش اس بي سي للاعمال في جامعة شينزهين "تستطيع ان تقول من الناحية الفنية انهم اوفوا بالتزاماتهم ولكن في الحقيقة ذلك لم يحدث".

ويأتي دفاع وانغ عن ممارسات بكين التجارية وسط تزايد المخاوف من اندلاع حرب تجارية بينها وبين الولايات المتحدة.

وغالبا ما يشتكي مسؤولون اميركيون وأوروبيون من تدخل بكين في السوق والدور الكبير في الاقتصاد للشركات التي تملكها الدولة، والسياسات الحمائية.

وقال نائب رئيس المفوضية الاوروبية جيركي كاتينين خلال زيارة الى بكين الاسبوع الماضي انه يجب معالجة هذه القضايا في اتفاق محدث لمنظمة التجارة العالمية.

واضاف ان الاتحاد الاوروبي والصين سيشكلان مجموعة عمل لمعالجة اصلاح منظمة التجارة العالمية، الا ان بروكسل قد تجد ان المسؤولين في بكين غير مستعدين لذلك.

وصرح وانغ للصحافيين ان "مستوى التدخل الحكومي في اقتصاد الصين متدن تماما".

الا ان بولدنغ وصف ذلك التصريح بأنه "مضحك"، كما ان مجلس الدولة الرسمي الصيني شطب هذا التصريح من النص.

وركزت واشنطن وبروكسل مخاوفهما على عدم قيام الصين بحماية الملكية الفكرية، والنقل الالزامي للتكنولوجيا الذي تقول عدد من الشركات الاجنبية انه شرط لدخول السوق الصينية.

وقال وانغ ان "اتهام الصين بسرقة حقوق الملكية الفكرية والاجبار على نقل التكنولوجيا هو فبركة لا تستند إلى حقائق".