fbpx
صورة أرشيفية .. وفاة فتى فلسطيني اثر اصابته بنيران الجيش الاسرائيلي

وفاة فتى فلسطيني اثر اصابته بنيران الجيش الاسرائيلي

توفي فتى فلسطيني الأربعاء متأثرا بجروح أصيب بها برصاص جنود إسرائيليين الأسبوع الماضي عند مدخل البيرة الشمالي في الضفة الغربية المحتلة، على ما أفادت وزارة الصحة الفلسطينية.

وأعلنت وزارة الصحة في بيان "استشهد الطفل عدي أكرم أبو خليل (15 عاما) من عين سينيا (شمال رام الله) متأثرا باصابته برصاصة في البطن قبل ثمانية أيام خلال مواجهات شمال البيرة".

وأفاد الجيش الإسرائيلي أنه يعمل على التثبت من هذه المعلومات.

تصاعد التوتر بين إسرائيل وقطاع غزة منذ 30 آذار/مارس عندما بدأ الفلسطينيون بتنظيم "مسيرات العودة" لتأكيد حق اللاجئين بالعودة الى أراضيهم وبيوتهم التي هجروا منها عام 1948 لدى قيام دولة إسرائيل .

وبوفاة الفتى الفلسطيني يرتفع إلى 119 عدد الفلسطينيين الذين قتلوا بنيران الجيش الإسرائيلي منذ بدء الاحتجاجات، ولم تقع أي إصابة في الجانب الإسرائيلي.

وبلغت الاحتجاجات ذروتها في 14 أيار/مايو تزامناً مع نقل السفارة الأميركية الى القدس والذكرى السبعين للنكبة وتهجير أكثر من 760 ألف فلسطيني في حرب 1948.

وقتل في هذين اليومين أكثر من ستين فلسطينيا وجُرح الالاف.

وتدافع اسرائيل عن افعالها بقولها إنها تقوم بالدفاع عن حدودها خشية من تسلل جماعي وتتهم حركة حماس التي خاضت معها ثلاث حروب منذ عام 2008 بالسعي الى استخدام الاحتجاجات غطاء لتنفيذ هجمات.

وخاضت اسرائيل وحماس ثلاث حروب منذ 2008. ومنذ 2014 يطبق وقف هش لاطلاق النار على جانبي السياج الفاصل بين الدولة العبرية والقطاع.