الرئيس الاميركي دونالد ترامب

ترامب يؤكد دعمه مرشحته المثيرة للجدل لادارة وكالة الاستخبارات المركزية

أعرب الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاثنين عن دعمه لمرشحته المثيرة للجدل لادارة وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي ايه) بعد ورود تقارير بأنها قد تسحب ترشيحها لتجنب مساءلتها أمام مجلس الشيوخ على خلفية تورطها في التعذيب في السجون السرية.

وأدارت جينا هاسبل التي عملت طويلا في خدمة "سي آي ايه" السرية وتشغل حاليا منصب نائبة مديرها، وحدة الاستجواب السري التابعة للوكالة في تايلاند بعد اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر 2001.

ويتوقع أن تواجه جلسة استماع صعبة لتثبيتها الأربعاء بعدما أعرب عدد من نواب، بينهم السناتور الجمهوري جون ماكين الذي تعرض للتعذيب عندما كان أسير حرب في فيتنام، عن تحفظهم على خلفية تورطها في الماضي بتعذيب المعتقلين.

وقال الرئيس ترامب الاثنين "تتعرض مرشحتي لمنصب مدير +سي آي ايه+ التي تحظى باحترام كبير جينا هاسبل للهجوم لأنها كانت قاسية على الإرهابيين".

وأضاف "فكروا في ذلك، هذه أوقات خطيرة ولدينا الشخص الأكثر كفاءة، وهي امرأة، يريد الديموقراطيون استبعادها لأنها كانت قاسية جدا على الإرهاب".

من جهتها، ذكرت صحيفة "واسنطن بوست" الأحد أن هاسبل نفسها أشارت إلى أنها ستسحب ترشيحها خشية تعرضها لجلسة مساءلة صعبة أمام مجلس الشيوخ قد تضر بسمعة الوكالة وسمعتها.

وأفادت الصحيفة أن ترامب قرر الضغط عليها للاستمرار في ترشحها.

وتحظى هاسبل (61 عاما) باحترام واسع في الأوساط الاستخباراتية كعميلة منضبطة وغير متحزبة تولت مناصب شاقة ومهمات لا يحبذها كثيرون. وبعد توليها منصب نائبة مدير "سي آي ايه" قبل عام، اختارها ترامب لقيادة الوكالة محل مديرها السابق مايك بومبيو الذي تولى اخيرا وزارة الخارجية.

ووفق تقارير عدة، تم التحقيق بقسوة مع مشتبه بهما رئيسيين بالانتماء إلى القاعدة هما أبو زبيدة وعبد الرحيم الناشري وجرى ضربهما بالجدران وتنفيذ عدة عمليات ايهام بالغرق بحقهما في تايلاند عام 2002. وذكرت تقارير أن هاسبل تورطت في تخلص "سي آي ايه" من التسجيلات المصورة التي وثقت عمليات الاستجواب.