صورة ارشيفية لسفيرة الولايات المتحدة في الامم المتحدة نيكي هايلي

نيكي هايلي تدعو إلى التحرك حيال سوريا ولكن من دون تسرع

أكدت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي الجمعة ضرورة عدم التسرع في التحرك عسكريا في سوريا، لكنها أشارت إلى أنه "في وقت ما يجب القيام بشيء ما" حيال هذا الملف.

وقالت للصحافيين إنه يجب "عدم التسرع في قرارات كهذه"، مضيفة أن التسرع يؤدي الى "ارتكاب اخطاء".

وتحدثت هايلي قبيل اجتماع لمجلس الأمن دعت إليه روسيا لمناقشة التهديد الناتج من أي تحرك عسكري محتمل تقوده الولايات المتحدة في سوريا.

واضافت إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يجري تحليلا لجميع المعلومات ويتخذ اجراءات لتجنب أي تداعيات غير مرغوب فيها.

وأوضحت "علينا أن نعرف أن هناك اثباتات وعلينا أن نعرف أننا نتخذ كل اجراء احترازي ضروري في حال تحركنا".

وخلصت تحليلات منفصلة أجرتها كل من الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا إلى أن هجوما كيميائيا استهدف السبت مدينة دوما السورية التي كانت خاضعة لسيطرة المعارضة، وفق ما أكدت هايلي.

وتجري واشنطن مشاورات مع كل من لندن وباريس بشأن رد عسكري مشترك على الهجوم الذي وقع في دوما وأفادت مصادر طبية أنه أسفر عن مقتل 40 شخصا على الأقل.