بوكو حرام

بوكو حرام تهاجم مدرسة للبنات في شمال شرق نيجيريا

شن جهاديو جماعة بوكو حرام هجوما على مدرسة داخلية للبنات في شمال شرق نيجيريا، الا ان التلميذات وطاقم الاساتذة تمكنوا من الافلات منهم واللجوء الى مكان آمن، وفق ما افاد شهود الاثنين.

وقال مواطن يدعى شريف آيسامي لوكالة فرانس برس ان قافلة من الشاحنات الصغيرة المحملة بالمقاتلين وصلت الى قرية دابتشي في منطقة بورساري في ولاية يوبي حوالى الساعة 6 مساء (17:00 ت غ) ثم توجهت الى المدرسة.

اضاف آيسامي "عندما اقتحموا القرية بدأوا اطلاق النار وتفجير عبوات".

وتابع "هذا ما أثار انتباه التلميذات في المدرسة العلمية الثانوية للبنات، ما اتاح لهن الهرب مع اساتذتهن قبل وصول المهاجمين الى المدرسة".

واكتفى مقاتلو بوكو حرام بسرقة محتويات المدرسة بعد فشلهم في خطف التلميذات.

وقال احد اعضاء الميليشيات المدنية المساندة للجيش في حربه ضد الجهاديين "من الواضح ان القصد من وراء الهجوم هو خطف التلميذات. لكن لحسن الحظ لم يجدوهن لان الاساتذة تمكنوا من اخراجهن قبل وصولهم".

واضاف عضو الميليشا الذي لم يكشف اسمه لاسباب امنية ان هناك "طائرات مقاتلة تطارد المهاجمين".

ولم يتضح ما اذا سقط ضحايا جراء هذا الهجوم.

ويعيد هذا الهجوم الى الاذهان، إقدام بوكو حرام على خطف نحو 200 تلميذة من بلدة شيبوك في نيسان/ابريل 2014، ما اثار غضب العالم وسلط الضوء على نشاطات الجهاديين في هذه المنطقة.