شركة "سبيس إكس"

شركة "سبيس إكس" تلجأ إلى الإثارة بوضع سيارة كهربائية على متن رحلة فضائية

يمكن أن يكون إطلاق مركبة فضائية اليوم الثلاثاء إيذانا بتدشين مرحلة مهمة، بالنسبة لشركة "سبيس إكس" الأمريكية لتكنولوجيا الفضاء التابعة للقطاع الخاص، والتي طورت دافعات للصواريخ التي يعاد استخدامها من أجل تخفيض تكلفة رحلات الفضاء وتسهيل الطريق للوصول إلى كوكب المريخ.

ومن المقرر إطلاق المركبة "فالكون هيفي" لأول مرة من قاعدة كيب كانفيرال بولاية فلوريدا الأمريكية في الساعة الواحدة والنصف من بعد ظهر اليوم (18:30 بتوقيت جرينتش)، غير أن هذا ليس كل ما في الجعبة، فعلى الرغم من أن المركبة الفضائية لن تقل على متنها بشر فإنها ستحمل نوعا من الشحنات غير المعتادة، وهي سيارة رياضية طراز "رودستر" تعمل بالكهرباء من إنتاج شركة "تيسلا"، يمتلكها إلون ماسك رئيس شركتي "سبيس إكس" و"تيسلا".

وفي حالة نجاح إطلاق المركبة الفضائية "فالكون هيفي"، ستكون هذه المركبة أكبر وأقوى مركبة إطلاق تطلق إلى الفضاء منذ إطلاق المركبة (ساتورن.في) التابعة لوكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" عام 1973، كما أن عملية الإطلاق هذه ستمثل المرة الأولى لتطبيق أسلوب هبوط المركبة بثلاث وسائل على الأرض باستخدام صواريخ دفع قابلة لإعادة الاستعمال .

وقال ماسك في تغريدة له على تويتر في كانون أول/ديسمبر الماضي إن اثنين من صواريخ الدفع سيعودان إلى قاعدة الإطلاق "، باستخدام "ألعاب جوية متزامنة"، بينما سيهبط صاروخ الدفع الثالث على "منصة بحرية عائمة" في المحيط الأطلسي.

وتضخم شركة "سبيس إكس" من قوة المركبة قائلة إن "فالكون هيفي" التي صممتها الشركة، واضعة في أهدافها القيام برحلات إلى المريخ يمكنها أن تحمل ضعف حمولة أكبر صاروخ لديها حاليا، وتضيف الشركة إن هذه الحمولة تساوي 64 طنا متريا، وهو ثقل يفوق حمولة طائرة بوينج طراز 737 من الركاب والطاقم والأمتعة والوقود.

ونقل عن ماسك قوله منذ عدة أسابيع إنه يريد أن يضع سيارته الكهربائية ذات اللون القرمزي على متن هذه الرحلة الأولى من نوعها، وأكدت عباراته التي نشرها على مواقع التواصل الاجتماعي مؤخرا أنها ستكون على متن هذه الرحلة.

وقال ماسك على حسابه بتويتر أمس الاثنين "فالون هيفي سترسل سيارة إلى المريخ".

كما نشر صورة للسيارة الكهربائية "رودستر تيسلا" على موقع إنستجرام، وتبدو السيارة في الصورة وهي مثبتة في جزء من المركبة مع دمية ترتدي حلة الفضاء وموضوعة على مقعد قائد السيارة، وستردد الدمية أغنية المغني البريطاني ديفيد بوي الشهيرة عن الفضاء، على أمل أن تتعرف المركبة الفضائية على طريقها.

وقالت الشركة إن "فالكون هيفي" تهدف إلى السفر عبر مدار مختصر سيقطع في أحد مراحله نفس المسافة الواصلة من الشمس حتى المريخ، وقال ماسك في وقت سابق إن السيارة ستظل داخل عمق الفضاء لمليارات من الأعوام هذا إذا لم تتحطم أثناء مرحلة الإطلاق.

وقال ماسك أمس على تويتر "إن كل الأنظمة على أهبة الاستعداد للإطلاق غدا".

وتدفع المركبة "فالكون هيفي" ثلاثة صواريخ من طراز "فالكون 9" ذات المرحلتين، ويمكنها العودة إلى الأرض واستخدامها مرة أخرى، وطورت شركة "سبيس إكس" الصواريخ لخفض تكلفة رحلات الفضاء.

وسبق أن استخدمت صواريخ "فالكون9" لعدة مرات في رحلات تموين محطة الفضاء الدولية، وأعادت الشركة هذه الصواريخ 21 مرة للأرض أو إلى منصات مائية في المحيط، وذلك وفقا لموقع "سبيس.كوم".

وتم اتنظار إطلاق "فالكون هيفي" لسنوات، وأعلن ماسك أن هذه المركبة كانت تحت التطوير عام 2011، غير أن هذا التطوير تعرض لفترات من التأجيل.

وأوضح ماسك أن الاختبار الذي تم إجراؤه الشهر الماضي قبل الإطلاق كان ناجحا.