أستون مارتن

"أستون مارتن" تطرح أول سيارة من فئة "إس.يو.في" أواخر العام المقبل

طباعة

في الاحتفال بما يعرف باسم "كذبة أبريل" في شهر نيسان/أبريل الماضي، كشفت شركة صناعة السيارات الفارهة البريطانية "أستون مارتن" النقاب عن نسخة معدلة من النموذج الاختباري "دي.بي.إكس" التي تحولت إلى "شاحنة ضخمة". وكانت الصورة مثيرة للسخرية، لكن "أستون مارتن" جادة في إنتاج سيارة من فئة السيارات متعددة الأغراض ذات التجهيز الرياضي (إس.يو.في) لأول مرة حيث تعتزم بدء إنتاجها فعليا أواخر العام المقبل بحسب موقع "موتور تريند" المتخصص في موضوعات السيارات.

كانت "أستون مارتن" قد أعلنت مؤخرا أن المرحلة الثانية من خطة توسيع مصنعها في "سان أتان" قد اكتملت. ومع هذا الإنجاز أصبح لدى الشركة إمكانية بدء إنتاج أولى سياراتها في فئة "إس.يو.في). ومع الانتهاء من توسعات المصنع قالت "أستون مارتن" إن النموذج الاختباري "دي.بي.إكس" يقترب من دخول خطوط الإنتاج "أواخر 2019".

وأشار موقع "موتور تريند" إلى أنه في مرات سابقة ترددت شائعات عن دخول "أستون مارتن" سوق السيارات متعددة الأغراض ذات التجهيز الرياضي، لكن لم يكن يذكر شيئا عن موعد طرح مثل هذه السيارة للبيع أو موعد ظهور نسخة نهائية من النموذج الاختباري "دي.بي.إكس" ودخولها حيز الإنتاج.

في الوقت نفسه لم تكشف "أستون مارتن" الكثير من تفاصيل سيارتها الأولى في فئة "إس.يو.في" وما إذا كانت ستحتفظ بالتصميم ذي البابين الذي ظهر في النموذج الاختباري (دي.بي.إكس).

وقال "أندي بالمر" الرئيس التنفيذي للشركة في آب/أغسطس الماضي إن "الكثير من العناصر في هذه السيارة تغيرت جذريا، وربما ليس أقل من أنها الآن أصبحت ذات أربعة أبواب".

في الوقت نفسه فإنه لم يكشف عما إذا كانت السيارة الفعلية ستحتوي على بعض التشابه في التصميم مع النموذج الاختباري أو ما إذا كان سيتم طرح نسخة هجين تعمل بالوقود التقليدي والكهرباء من هذه السيارة.