مرسيدس قد تضطر لتغيير اسم "EQ" لبيعها في الصين

مرسيدس قد تضطر لتغيير اسم "EQ" لبيعها في الصين

تخطط شركة مرسيدس لبيع سياراتها الكهربائية في أنحاء العالم باسم EQ، وقد تقدمت بنموذج أصلي يحمل هذا الاسم بينما تخضع نماذج أخرى لسيارة كروس كهربائية لاختبارات مكثفة.

وقد صرح ممثلون لشركة Chery بأن مرسيدس ستواجه مشاكل كبيرة إذا قررت بيع سياراتها الكهربائية بهذه التسمية في الصين، لأن Chery تمتلك سيارة كهربائية تحمل اسم (Chery eQ) وتباع في الصين منذ 2014، لهذا رفعت الشركة الصينية دعوى إلى الجهات المعنية في بلادها.

وأكدت شركة مرسيدس أنها أرسلت عريضة بطلب تسجيل ماركة EQ بصفتها علامة تجارية إلى أجهزة ترخيص صينية دون أن تجري أي محادثات مع شركة Chery بهذا الخصوص.

كما تخطط مرسيدس لتقديم سيارتها الكروس الكهربائية التي ستكون أول سيارة في أسرة EQ بحلول 2019.

ومن المتوقع أن تشابه السيارة الجديدة، سيارة كروس GLC، لأن تجهيزات وأجهزة الموديل الكهربائي الجديد تختبر في مقصورة سيارة GLC، وتخطط شركة مرسيدس لتوسيع أسرتها من السيارات الكهربائية بحيث يبلغ عددها تسعة موديلات بحلول 2025.

وستبنى كل السيارات الكهربائية للشركة على قاعدة مصممة خصيصا، وقد توظف الشركة في هذا المشروع 10 مليارات يورو، ويتوقع الخبراء أن تغير الشركة الألمانية علامتها التجارية لسياراتها المباعة في الصين إذا أخذت بالحسبان حجم السوق الصينية.