fbpx

رئيس وزراء اليونان يحذر من الفوضى في حالة رفض برنامج الانقاذ المالي

طباعة

دعا رئيس الوزراء اليوناني لوكاس باباديموس نواب البرلمان لمساندة برنامج انقاذ مالي دولي لا يحظى بشعبية في تصويت يوم الاحد وحذر من أن عدم دعم البرنامج يهدد بدفع البلاد الى "فوضى اقتصادية وانفجار اجتماعي خارج السيطرة".

جاءت تصريحات باباديموس في كلمة عبر التلفزيون الى الامة قبل التصويت على مشروع قانون للتقشف يفتقر بشدة للشعبية ويهدف لانجاز اتفاق على برنامج انقاذ مالي بقيمة 130 مليار يورو مع الاتحاد الاوروبي وصندوق النقد الدولي.

ويشمل مشروع القانون تخفيضات بقيمة 3.3 مليار يورو (4.35 مليار دولار) في الاجور والمعاشات والوظائف.

وقال باباديموس "هذا الاتفاق سيقرر مستقبل البلاد." واضاف "نحن نبعد قيد انملة عن منطقة الصفر."

وتابع ان البرلمان لديه مسؤولية تاريخية لدعم مشروع القانون والا واجه عواقب اشبه بالكارثة اذا عجزت اليونان عن الالتزام بالموعد النهائي في 20 مارس اذار لخدمة ديونها.

وقال "سيخلق ذلك ظروفا لفوضى اقتصادية وانفجار اجتماعي خارج السيطرة."

واضاف "ستنهار مستويات المعيشة وستؤدي عاجلا او اجلا الى الخروج من اليورو."

وحذر باباديموس ايضا من ان عدم الموافقة على مشروع القانون "سيعطل الواردات من الوقود والادوية والمعدات."