fbpx
أوبك

أوبك تخفض توقعات نمو الطلب على النفط في 2019

خفضت أوبك اليوم الخميس توقعها لنمو الطلب العالمي على النفط وحذرت من احتمال إجراء المزيد من التخفيضات في ظل استمرار تفاقم النزاعات التجارية، مما قد يبرر تمديد القيود المفروضة على الإمدادات لنهاية 2019.

وتجتمع أوبك وحلفاؤها في الأسابيع المقبلة لاتخاذ قرار بشأن تمديد القيود على الإمدادات، حيث يساور القلق البعض بسبب تراجع كبير في الأسعار، على الرغم من أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يمارس ضغوطا من أجل التحرك لخفض الأسعار.

وقالت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) في تقريرها الشهري المنشور اليوم الخميس إن الطلب العالمي على النفط سيزيد 1.14 مليون برميل يوميا في العام الحالي، بما يقل 70 ألف برميل يوميا عن التوقع السابق.

وقالت أوبك في التقرير "على مدى النصف الأول من العام الحالي، تصاعدت التوترات التجارية" مضيفا أن احتمال تأثير تلك النزاعات على الطلب العالمي يمثل "مخاطر تراجع واضحة".

وتطبق أوبك وروسيا ومنتجون آخرون اتفاقا منذ الأول من يناير كانون الثاني لخفض إنتاج النفط بمقدار 1.2 مليون برميل يوميا. ومن المقرر أن يجتمعوا يومي 25 و26 يونيو حزيران لاتخاذ قرار بشأن تمديد الاتفاق.

وعلى الرغم من تخفيضات الإمدادات، هوى النفط إلى 61 دولارا للبرميل من ذروة سجلها الخام في أبريل نيسان الماضي عندما تجاوز 75 دولارا للبرميل بفعل ضغوط مخاوف متعلقة بالنزاع التجاري بين الصين والولايات المتحدة. لكن الأسعار قفزت أربعة بالمئة اليوم الخميس بعد هجمات استهدفت ناقلتي نفط في خليج عمان.

وقالت أوبك، التي تتخذ من فيينا مقرا، أيضا إن إنتاجها تراجع في مايو أيار حيث عززت العقوبات الأمريكية على إيران تأثير اتفاق تخفيضات الإنتاج.

وذكرت أن إنتاج جميع أعضاء المنظمة البالغ عددهم 14 دولة انخفض بمقدار 236 ألف برميل يوميا إلى 29.88 مليون برميل يوميا.

وإضافة إلى خفض توقعاتها بشأن الطلب، قالت أوبك إن مخزونات النفط في الاقتصادات المتقدمة زادت في أبريل نيسان مما يشير إلى اتجاه قد يثير مخاوف بشأن تكون تخمة نفطية.

وتجاوزت المخزونات في أبريل نيسان متوسط خمس سنوات، المقياس الذي تراقبه أوبك بدقة، بمقدار 7.6 مليون برميل.