fbpx
بوتين

بوتين يؤكد أن روسيا "لا تبتعد عن الدولار" بل "الدولار هو الذي يبتعد عنا"

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الاربعاء أن تمسك روسيا بالعملة الاميركية التي لا بد منها في التجارة الدولية، ضرورة للاقتصاد الروسي الذي تستهدفه منذ سنوات عقوبات اميركية.

وقال بوتين في منتدى حول الاستثمار في موسكو "ليس لدينا هدف الابتعاد عن الدولار. الدولار هو الذي يبتعد عنا. الذين يتخذون هذه القرارات، لا يطلقون النار على أقدامهم بل أعلى بقليل"، فأثار بذلك ضحك الحاضرين.

واضاف بوتين بمزيد من الجدية، كما جاء في تصريحات بثها التلفزيون، "يتعين علينا ان نفعل ذلك. واؤكد لكم اننا سنفعله".

وتطرح السلطات الروسية منذ فترة طويلة من دون ان تحقق نتيجة كبيرة، المشروع الشاق للحد من "دولرة" اقتصاد البلاد من خلال زيادة استخدام عملات صعبة أخرى في المعاملات الوطنية. ويبدو ذلك، اكثر من اي وقت مضى، ضروريا، فيما تتخوف البلاد من اعلان تدابير عقابية اميركية جديدة.

وأوضح الرئيس الروسي أن "عدم الاستقرار هذا (...) يثير رغبة عدد كبير من اقتصادات العالم، في إيجاد عملات صعبة للاحتياطات البديلة وانشاء انظمة دفع، مستقلة عن الدولار".

وفيما خفضت روسيا اخيرا حجم ديونها الاميركية، قال بوتين ايضا "انظروا كم تتضاءل احتياطات الصرف في البلاد، بما في ذلك لدى الحلفاء الاميركيين. الأصول بالدولار تنخفض".

وطرح بوتين مثالا على ذلك شراء تركيا اخيرا منظومات روسية مضادة للطيران من طراز اس-400، من دون استخدام الدولار. ودفعت الهند، الزبون الآخر الكبير لمنظومات اي-400، ثمن مشترواتها بالروبل، كما اعلن اخيرا نائب رئيس الوزراء الروسي يوري بوريسوف.