عمال "علي بابا" يجهزون البضائع التي اشتريت عبر الإنترنت

في "يوم العُزاب".. علي بابا يهزم أمازون بمبيعات فلكية

خلال 10 دقائق فقط، استطاع موقع التجارة الإلكترونية الصيني الشهير "علي بابا"، أن يحقق مبيعات تفوق ما أحرزه منافسه الأميركي "أمازون"، خلال أفضل أيامه مبيعا في 2018.

وذكر موقع "بيزنس إنسايدر" الأميركي، السبت، أن موقع "علي بابا" سجل مبيعات تقدر بـ4.68 مليار دولار أميركي في أول 10 دقائق من "يوم العُزاب" الذي تحتفل به الصين، في 11 من نوفمبر من كل عام.

وأضاف أن المبيعات ارتفعت إلى 6.5 مليار دولار بعد أول 20 دقيقة من يوم الأحد وفق التوقيت الصيني المحلي.

وفي "يوم العُزاب" عام 2017، حقق موقع "علي بابا" مبيعات تصل إلى 25 مليار دولار.

وكان "أمازون" قد سجل أعلى مبيعات له في أحد أيام يوليو الماضي، وقدرت بـ4.2 مليار دولار، وفقما أفادت شبكة "بلومبرغ" الاقتصادية، التي أشارت إلى أن يوم الذروة لـ"أمازون" بلغ 36 ساعة وليس 24 كما هو معتاد.

ولا تصدر الشركة الأميركية بيانات بشأن أكثر أيامها مبيعا، لكنها اكتفت بالقول إن مبيعات اليوم المذكور فاقت المبيعات التي تتحقق في أيام التسوق الكبيرة، مثل "الجمعة السوداء"، و"سايبر موندي"، في المتاجر الإلكترونية.

وبدأ الصينيون بالاحتفال في "يوم العُزاب" في تسعينيات القرن الماضي داخل الجامعات، للترويح عن أنفسهم ومنح بعضهم البعض فرصة للبحث عن شريك مثالي، لكن مع مرور الوقت دخلت عادات جديدة على هذا اليوم، ومنها التسوق الإلكتروني بهدف تبادل الهدايا.

وتقدم المتاجر الإلكترونية في الصين خلال هذا اليوم، عروضا مغرية على أسعار الملابس ومستحضرات التجميل والهواتف الذكية والحواسيب المحمولة وغيرها.

ويتهافت العُزاب على شراء ما يريدون شراءه من المواقع الإلكترونية، وخاصة "علي بابا"، بأسرع وقت ممكن قبل نفاد الكمية، نظرا لوجود عدد ضخم من الزبائن في هذا اليوم، للاستفادة من الخصومات على أسعار البضائع.

واختار العزاب في الصين يوم 11-11 (الحادي عشر من نوفمبر) للاحتفال بيوم العُزاب، بسبب تكرار الرقم (1) وإشارته إلى الوحدة.