شعار بوينغ على مقر المصنع الجديد في شيفلد في بيطانيا في 25 أكتوبر 2018

بوينغ تفتتح في بريطانيا أول مصنع لها في أوروبا رغم غموض بريكست

افتتحت شركة تصنيع الطائرات الأميركية العملاقة بوينغ أول مصنع لها في أوروبا الخميس، ما أعطى دفعا للمملكة المتحدة قبل خروجها الوشيك من الاتحاد الأوروبي.

وسيوظف المصنع الصغير في مدينة شيفلد الصناعية في شمال بريطانيا 52 موظفا وهو سيكون مكلف بتصنيع الأجنحة وأجزاء أخرى ستشحن لاحقا لتجميعها في بورتلاند في ولاية اوريغون الأميركية.

واستغل المسؤولون البريطانيون رمزية استثمار 40 مليون جنيه استرليني (50 مليون دولار، 45 مليون يورو) في المصنع الذي يقع بالقرب من جامعة محلية تتعاون معها بوينغ منذ نحو عقدين.

وقال وزير الأعمال غريغ كلارك إن "اختيار بوينغ جعل جنوب يوركشاير كأول موطئ أوروبي لها، وشهادة على قدراتنا وسلاسل التوريد الصناعية القوية".

وتباطأت وتيرة الاستثمارات الأجنبية المباشرة في بريطانيا في العام 2017، بفعل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في آذار/مارس 2019.

ومن المتوقع أيضا أن يتباطأ النمو الاقتصادي في بريطانيا، بغض النظر عن توصل لندن وبروكسل الى اتفاق طلاق يمكن أنّ يسهل التجارة المستقبلية بين الطرفين.

وحذّرت شركة ايرباص، المنافس الأوروبي البارز لبوينغ، التي توظف أكثر من ستة آلاف شخص في بريطانيا، من أنها ربما تضطر إلى تقليص الاستثمارات إذا ما خرجت بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دون التوصل الى اتفاق.

وتوظف بوينغ الأميركية آلاف الاشخاص في ارجاء أوروبا، ولكن دون أنّ يكون لها مرفق تصنيع. وهي توظف بالفعل أكثر من 2200 عامل في بريطانيا في موقع صناعي في غلاسكو في اسكتلندا.

وفي إشارة أخرى لتعزيز بوينغ لمكانتها في السوق الأوروبية، أعلنت بلجيكا أنها تعتزم شراء مقاتلات اف-35 التي تنتجها بوينغ، حسب ما أفاد رئيس الوزراء البلجيكي تشارلز ميشيل في مؤتمر صحافي في بروكسل.

وكانت بلجيكا أعلنت في آذار/مارس 2017 اعتزامها شراء 34 مقاتلة لتحديث أسطولها المتقادم المكوّن من مقاتلات اف-16 بكلفة تصل إلى 3,6 مليار يورو (4,1 مليار دولار).

وقالت الحكومة البلجيكية إن المقاتلات الجديدة ستدخل الخدمة في العام 2023.