fbpx
وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين

وزير الخزانة الأميركي أبلغ حاكم البنك المركزي الصيني قلقه لضعف اليوان

قال وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين الجمعة أنه أبلغ حاكم البنك المركزي الصيني قلقه بشأن ضعف العملة الصينية اليوان.

وصرح الوزير في مقابلة مع شبكة "سي ان بي سي" أنه أجرى "محادثات بناءة حول العملة الصينية" مع حاكم "بنك الصين الشعبي" يي غانغ في بالي الاندونيسية حيث يشاركان في الاجتماع السنوي لصندوق النقد الدولي.

وأورد منوتشين "أنا قلق بشأن ضعف العملة (الصينية)، وقد قلت لهم ذلك"، مضيفا أن المسؤولين الصينيين "أوضحوا أن انخفاض سعر العملة بشكل أكبر ليس من مصلحتهم".

وقال إنه ناقش كذلك مع يي الخلاف التجاري، مؤكداً أنه تمت مناقشة احتمال عقد لقاء بين الرئيس الاميركي دونالد ترامب ونظيره الصيني شي جينبينغ خلال قمة مجموعة العشرين التي ستعقد في بوينس ايريس في تشرين الثاني/نوفمبر.

ولكن ذلك لن يحدث سوى عند تحقق تقدم كاف في المناقشات التجارية، مشيرا إلى أنه "لا يوجد موعد محدد".

واضاف "كنا واضحين جدا مع الصين بأننا نحتاج إلى حدوث تغيير بنيوي، ونحتاج إلى علاقة تجارية تبادلية، ويجب أن نتمكن من زيادة صادراتنا بمئات مليارات الدولارات".

وأشار منوتشين إلى أن العملة ستكون جزءا من أي اتفاق.

وتابع "سنضمن أن تكون العملة بالتأكيد جزءا من مناقشاتنا. نريد أن نضمن أن ما نحققه في التجارة لا نخسره في العملة".

الا انه رفض التعليق على ما إذا كانت وزارة الخزانة الاميركية ستعتبر أن بكين "تتلاعب بالعملة" في تقرير من المقرر أن ينشر الأسبوع المقبل.

وفي حال تم اعتبار ان الصين تمارس التلاعب، فسيكون ذلك سابقة وسيطلق عملية يمكن أن تقود إلى عقوبات بعد سلسلة من المحادثات.

وتقول واشنطن منذ فترة طويلة أن الصين تبقي عملتها منخفضة بشكل مصطنع لجعل صادراتها أكثر تنافسية، ولكن في السنوات الأخيرة ارتفعت قيمة اليوان وبات خبراء الاقتصاد يعتبرونها أكثر تماشياً مع أساسيات السوق.

ولكن ومع رفع معدلات الفائدة، ارتفعت قيمة الدولار الأميركي كذلك، ما يجعل الصادرات الأميركية أعلى سعراً.

وأشار منوتشين إلى أن الاتفاق الأخير حول توقيع معاهدة جديدة للتجارة الحرة مع المكسيك وكندا اشتمل لأول مرة على بند يتعلق بالعملة.

وأضاف "سيكون ذلك مهماً أثناء التوجه إلى مفاوضات التجارة".