رئيسة صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد

لاغارد تحذر من تراجع النمو العالمي بسبب تصاعد الحروب التجارية

قالت كريستين لاغارد رئيسة صندوق النقد الدولي إن الصندوق سيخفض توقعاته للنمو العالمي في ظل تصاعد الحروب التجارية الدولية واتجاه البنوك المركزية الرئيسية في العالم نحو زيادة أسعار الفائدة.

وقالت لاغارد إن صندوق النقد كان يتوقع منذ 3 أشهر نمو الاقتصاد العالمي بمعدل 9ر3% خلال العامين الحالي والمقبل، لكنها لم تعد متفائلة بهذا القدر. ومن المقرر أن يصدر الصندوق تحديث نظرته المستقبلية للاقتصاد العالمي يوم 9 تشرين أول/أكتوبر الحالي قبل بدء لاجتماعاته السنوية في منتج بالي الإندونيسي.

وأضافت لاغارد في تصريحات مكتوبة بشكل مسبق: "منذ 6 أشهر أشرت إلى أن سحب المخاطر تلوح في الأفق .. اليوم بدأت بعض هذه المخاطر تتحقق"، مشيرة إلى أنه رغم استمرار نمو الاقتصاد العالمي بأسرع وتيرة له منذ سبع سنوات، فإن البيانات الأخيرة تشير إلى تباطؤ وتيرة النمو.

وقالت لاغارد إن التوجهات الحمائية تحولت إلى "حواجز تجارية فعلية" ونشرت حالة من عدم اليقين بين الشركات والمستهلكين، مضيفة أن ارتفاع قيمة الدولار وتشديد السياسات النقدية أدت إلى زيادة التحديات التي تواجهها الاقتصادات الصاعدة.

ودعت رئيسة صندوق النقد الدولي الدول إلى حل نزاعاتها التجارية، محذرة من أن اضطراب سلاسل إمدادات الشركات يمكن أن تكون تأثيراته "كارثية". وقالت لاغارد "التاريخ يقول إنه في حين يبدو الإبحار منفردا مغريا، فإنه على الدول مقاومة الدعوة إلى الاكتفاء الذاتي لأن الأساطير اليهودية تخبرنا بأن هذا يقودنا إلى غرق السفينة"، دون إشارة إلى اسماء الدول التي تضع حواجز تجارية جديدة.

وأشارت وكالة بلومبرج للأنباء إلى أن لاغارد تحذر باستمرار من أن أي حرب تجارية يمكن أن تعرقل النمو الاقتصادي، في الوقت الذي يستمتع فيه العالم بازدهار اقتصادي واسع النطاق. لكن يبدو أن الولايات المتحدة والصين تخوضان حاليا حربا تجارية ضد بعضهما البعض دون أي إشارة إلى احتمالات تراجع أي منهما.

كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد قرر الشهر الماضي فرض رسوم إضافية على منتجات صينية بقيمة 200 مليار دولار لتصل القيمة الإجمالية للواردات الأمريكية من السلع الصينية الخاضعة لرسوم إضافية إلى 250 مليار دولار. وردت الصين على ذلك بفرض رسوم على سلع أمريكية بقيمة 60 مليار دولار، لتصل القيمة الإجمالية لواردات الصين من السلع الأمريكية الخاضعة للرسوم الإضافية إلى 110 مليارات دولار.

كما رفضت الصين العرض الأمريكي بإجراء محادثات تجارية ثنائية في ظل الرسوم الأمريكية الحالية.

من ناحية أخرى يعقد وزراء مالية الدول الأعضاء في صندوق النقد الدولي وعددها 189 دولة اجتماعهم الدوري في إندونيسيا الأسبوع المقبل، على أمل التوصل إلى أرضية مشتركة بشأن التجارة وهو التحدي الكبير الذي يواجهه العالم منذ وصول الرئيس دونالد ترامب إلى السلطة مطلع 2017 عندما رفع شعار "أمريكا أولا".