وزير الخارجية المكسيكي لويس فيديغاراي "يسار" ووزير الاقتصاد المكسيكي إيلديفونسو غواخاردو يغادران مكتب ممثل التجارة الأميركي بعد يوم من الاجتماعات المرتبطة بنافتا في 22 اغسطس 2018 في واشنطن

مكسيكو وواشنطن تقتربان من اتفاق لتعديل اتفاقية التبادل الحر لاميركا الشمالية

تقترب المكسيك والولايات المتحدة من وضع اللمسات الأخيرة على اتفاق مبدئي متعلق بتعديل اتفاقية التبادل الحر لأميركا الشمالية (نافتا) لتوقع عليه كندا كذلك، وفق ما أعلن كبير مفاوضي المكسيك الأربعاء.

وأعرب وزير الاقتصاد المكسيكي إيلديفونسو غواخاردو عن أمله بأن تُختتم المحادثات الثنائية مع ممثل التجارة الأميركي روبرت لايتهايزر التي دخلت أسبوعها الخامس "خلال الساعات أو الأيام المقبلة".

وقال يسوس سياد الذي عينه الرئيس المكسيكي المنتخب أندريس مانويل لوبيز أوبرادور لتمثيله في مفاوضات "نافتا" "قد نتمكن من إنهاء جميع الأمور (المرتبطة بنافتا) بين الولايات المتحدة والمكسيك هذا الأسبوع".

وأضاف "لا يزال على كندا الانضمام. علينا ألا نستعجل الأمور لكننا اقتربنا" من التوصل إلى تسوية، مشيرا إلى أن التعاطي جار مع المسائل الصعبة.

وذكر بينها "بند انقضاء مدة" الاتفاقية الذي اقترحته الولايات المتحدة ورفضته كل من كندا والمكسيك وينص على مراجعة المعاهدة كل خمس سنوات.

وأعرب سياد عن تفاؤله بشأن إمكانية إبرام اتفاقية "نافتا" جديدة قبل المهلة النهائية التي تم تحديدها في 29 آب/اغسطس.

وتعمل واشنطن ومكسيكو لتوقيع اتفاق جديد قبل تسليم الرئيس المكسيكي انريكه بينا نيتو السلطة رسميا إلى لوبيز أوبرادور في 1 كانون الأول/ديسمبر. وليتم ذلك، يجب إبلاغ الكونغرس الأميركي بالاتفاقية الجديدة قبل 90 يوما من تاريخ التوقيع على النسخة النهائية.

ورأت وزيرة خارجية كندا ورئيسة فريقها المفاوض كريستيا فريلاند أن التقدم الذي تم تحقيقه حتى الآن يعد مشجعاً.

وتتفاوض الدول الثلاث منذ عام لإنقاذ اتفاقية التبادل الحر التي دخلت حيز التنفيذ منذ 25 عاما واعتبرها الرئيس الأميركي دونالد ترامب كارثية بالنسبة لبلاده.

وبدأ غواخاردو ولايتهايزر لقاءاتهما منذ نهاية تموز/يوليو بعد توقف المفاوضات بين الدول الثلاث الشركاء في "نافتا" في أيار/مايو.